الرئيسية / أخبار / تسريب صور عارية لجثة القتيل السوري في منزل نانسي عجرم

تسريب صور عارية لجثة القتيل السوري في منزل نانسي عجرم

أفرجت القاضية المثيرة للجدل غادة عون أمس الثلاثاء، عن القاتل فادي الهاشم، زوج الفنانة نانسي عجرم، دون أي بيان رسمي لتوضيح القاعدة القانونية التي أفرج بموجبها عن شخص قتل آخر بــ 16 رصاصة، ويحمل مسدسا خلبيا، تحت عذر الدفاع عن النفس…
الإفراج تزامن مع تسريب صور، لجثة القتيل السوري محمد الموسى، وهو عار تماما من الأمام والخلف (تظهر عورته بشكل كامل)، فيما يبدو أشخاص من النيابة العامة والطب الشرعي حول جثته في منزل الهاشم وعجرم، مما يؤكد أن الصور التقطت تحت سمع وبصر السلطات اللبنانية، ونشرت دون مراعاة للإجراءات القانونية ولا لحرمة الميت…!
ووسط الرواية غير المتماسكة التي خرجت بها عجرم وزوجها، لم يلتفت القضاء اللبناني للرواية الثانية، التي شككت بعدة نقاط وحولت الفيديو الذي اعتبر دليلا لبراءة القاتل، إلى دليل ضده…
فبحسب الفيديو يبدو القتيل بلباسين مختلفين في لقطات الفيديو، وهو لم يتحرك من مكانه حين وصل الحراس قبل مقتله، وأيضا كان من الواضح إنه يعرف البيت جيدا..
من جهتها أصدرت عشائر “النعيم” في سوريا ولبنان التي ينحدر منها الشاب السوري الموسى بياناً تطالب فيه السلطات اللبنانية بفتح تحقيق بقضية مقتل ابنهم وعدم السكوت عنها.‏
وجاء في نص البيان الذي نشره ابن عم الضحية “علي الموسى” على صفحته في ‏‏”فيسبوك”: “نحن أبناء عمومة المغدور محمد حسن الموسى آل الموسى من عشائر النعيم ‏نطالب السلطات اللبنانية بفتح تحقيق بالقضية التي نسبت للمغدور محمد لعدة أسباب أهمها ‏أن الشخص الذي ظهر بالفيديو شخصية غير شخصية المغدور فاللباس بالفيديو غير ‏لباسه وهو مقتول لون الجاكيت بالفيديو أبيض ولونه وهو مقتول أسود”.‏
وأشار البيان إلى أن هناك عدة “فيديوهات” لم يتم نشرها علما بأن الفيلا بأكملها محاطة ‏بالكاميرات بما فيها الغرف الداخلية.‏
يذكر أن للقاضية عون تاريخ في التعامل العنصري بحق السوريين، وسلمت أكثر من 25 سوريا لنظام الأسد تحت غطاء قانوني، وانقطت أخبارهم من حينها، وبحقها مذكرة “عقوبة” مسلكية أصدرها النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات..
وكانت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أعلنت صباح الأحد الماضي مقتل سوري الجنسية يدعى محمد حسن الموسى، وقالت إنه دخل منزل نانسي عجرم فجرا ملثما، إلا أنه فوجئ بزوجها فادي الهاشم يشهر مسدسه في وجهه، وحصل تبادل إطلاق نار بينهما مما أدى إلى مقتل السارق على الفور.