الرئيسية / رياضة / جمال بلماضي قبل نهائي الكان بين المحاربين والأسود: نحن جاهزون بنسبة 200 بالمائة

جمال بلماضي قبل نهائي الكان بين المحاربين والأسود: نحن جاهزون بنسبة 200 بالمائة

اكّد الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، اليوم الخميس أن منتخب الجزائر بات جاهزا بدنيا ونفسيا بنسبة 200 بالمائة، لمواجهة المنتخب السنغالي، في نهائي كأس أمم إفريقيا 2019، المقرر يوم الجمعة بملعب القاهرة الدولي ابتداء من الساعة الـ(00ر20 ) بتوقيت تونس .

وقال “لقد حرصنا على التحضير لهذه المقابلة بنفس الطريقة التي حضرنا فيها للمقابلات السابقة (…) فالتركيز لا يزال موجود، وعناصر المنتخب الوطني الجزائري لا تزال ملتزمة ومتمسكة بتركيزها العالي الذي لازمها في كل المقابلات التي لعبت لحدّ الآن، ويمكنني القول أن جاهزيتنا بلغت نسبة 200 بالمائة “.

وأوضح بلماضي :”الحديث الذي أجريه مع اللاعبين يبقى حديث خاص بيني وبينهمـ ما يمكنني قوله أننا بصدد التحضير لهذه المقابلة من جميع الجوانب (…) مقابلة دور المجموعات تختلف تماما عن مقابلة النهائي، فالمقابلة السابقة لم تكن مصيرية، وبالمقابل ستكون هذه المقابلة النهائية مصيرية ونحن جاهزون لها من جميع الجوانب”.

وفي ردّه عن سؤال حول احتمال الخسارة في المقابلة النهائية، بعد مشوار دون خطأ من طرف المنتخب الوطني لحدّ الآن، لم يتردد بلماضي في التأكيد أنّ “منتخب السنغال يملك الافضلية باعتباره أحسن منتخب في افريقيا في ترتيب الفيفا حيث يحتل المركز الـ22 …فكل المؤشرات تصب في صالح السنغال والخسارة أمامه تبقى واردة طبعا “.

ورفض بلماضي التعليق عن أحقية هذا الجيل من اللاعبين برفع التاج الافريقي “مؤكدا” أن النتائج المحققة بموعد مصر تغني عن أي جواب (…) لقد سال الكثير من الحبر في المقارنة بين المنتخب المونديالي 2014 والمنتخب الحالي 2019.

بالنظر الى المشوار الذي قطعناه لحدّ الساعة بثاني أحسن خط دفاع (بهدفين اثنين) وأحسن هجوم ب(12 هدفا) المشوار جيد، ولست أنا من يقول إن هذا الجيل من اللاعبين يستحقون التتويج، بل نتائجهم هي التي تقول”.

وفي هذه المقابلة النهائية، سيلتقي بلماضي مجددا بنظيره وصديقه أليو سيسي، الذي يعرفه جيدا بحكم ترعرعهما بنفس الحي بالضاحية الباريسية.

وعن هذه المواجهة، قال بلماضي :” من محاسن الصدف أن نكبر بنفس الحي وبنفس المدينة، ونلتقي فيما بعد على رأس تشكيلتينا في نهائي كأس افريقيا (…) سنتنافس على اللقب الذي سيكون الأول للسنغال في تاريخها والأول كذلك للجزائر خارج أرضها بعد النجمة الأولى المحققة سنة 1990 بالجزائر .

ومن جهة أخرى، مدح الناخب الوطني الجزائري وسط الميدان اسماعيل بن ناصر الذي يعتبر اكتشاف المنافسة القارية بعد المردود الباهر الذي ظهر به في كل لقاءات المنتخب الوطني.

وقال بلماضي: ”إذا يخوض كل اللقاءات فهو لديه الامكانيات من أجل ذلكـ إنه متعطش من أجل اللعب. يوجد منذ فترة طويلة ضمن المنتخب الوطني لكن لم تتح له الفرصة من أجل اللعب، واليوم أضحى لاعبا مهما في التشكيلة. لديه فرصة يوم غد في النهائي من أجل إثبات قدراته من جديد”.

ومن جهة أخرى، اعتبر بلماضي أن اللاعب براهيمي ضحية المنافسة الشديدة التي تعرفها التشكيلة الوطنية حيث قال: ”براهيمي لديه تاريخه مع كرة القدم فهو لاعب ينشط في نادي عريق (بورتو / البرتغال) وشارك في العديد من المرات في رابطة أبطال أوروبا. ولكن لسوء الحظ تعرض لإصابة كان من الصعب أن يخوض المنافسة في ظل تألق يوسف بلايلي. لدينا لاعبين أذكياء يدركون الواقع رغم رغبتهم الكبيرة في خوض اللقاء”.

كما تطرق بلماضي للحادث الأليم الذي عرفته ولاية جيجل والذي أدى إلى وفاة 5 أشخاص وإصابة 13 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة في حادث سير وقع بين ليلة الأحد والاثنين وذلك خلال الاحتفال بانتصار المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم في الدور نصف النهائي أمام نيجيريا 2-1.