أسباب صادمة وراء تأخر انضمام مزدوجي الجنسية إلى منتخب تونس

يتطلع المنتخب التونسي لضمّ بعض المواهب من أندية أوروبية مستقبلاً، والاستمرار في سياسة تعزيز الفريق بمزدوجي الجنسية، التي أثبتت نجاحها في السنوات الأخيرة وقدمت لـ”نسور قرطاج” بعض اللاعبين المتميزين.

وينتظر الشارع الرياضي في تونس، الحسم في ضمّ بعض المواهب مثل مهاجم ميرانديس الإسباني ونجم نادي لوزان السويسري، زكيّ العمدوني، ولاعب ساوثهامبتون الإنكليزي، يان فاليري، وموهبة باريس سان جيرمان الفرنسي، إسماعيل الغربي.

في الأثناء كشف مصدر مقرّب من الاتحاد التونسي لكرة القدم في تصريحات خصّ بها “العربي الجديد”، أنّ المفاوضات تقدمت مع اللاعبين وغيرهم من مزدوجي الجنسية، لكن أمر انضمامهم للمنتخب التونسي قد يتطلب مزيداً من الصبر.

واعترف المصدر نفسه أنّ بعض اللاعبين، دون أن يذكر أسماءهم، ينتظر تأهل تونس إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم فيفا قطر 2022، نظراً للمنافسة القوية مع منتخبات أخرى تسعى هي الأخرى للوصول لمسابقة المونديال.

ومن غير المستبعد أن يكون هيثم حسن الذي يحمل كذلك الجنسية المصرية، أحد اللاعبين الذين ينتظرون نهاية التصفيات المؤهلة لكأس العالم حتى يحسم موقفه النهائي، فيما أبدى الغربي موافقته المبدئية على اللعب لتونس لكنّه أجّل انضمامه للمنتخب إلى حين الحسم في مستقبله مع نادي باريس سان جيرمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.