أسباب وراء تألق معلول مع الأهلي وحضوره الباهت مع تونس

يُعَدُّ علي معلول، نجم النادي الأهلي المصري والمنتخب التونسي، واحداً من أفضل المدافعين على الجهة اليسرى في القارة الإفريقية إن لم يكن أفضلهم في السنوات الأخيرة؛ وذلك لما يتميز به من سرعة ومهارة وحاسة تهديفية قوية وحسن تنفيذ للركلات الحرة المباشرة وركلات الجزاء.

وحصل معلول على بطولتين فقط قبل الانتقال إلى الأهلي؛ هما بطولة الدوري التونسي الممتاز موسم 2012-2013، وكأس الاتحاد الإفريقي “كونفيدرالية” عام 2013، ولكنه بعد الانتقال إلى النادي القاهري، حصد 12 لقباً خلال أقل من 6 سنوات قضاها مع “المارد الأحمر”.

وتُوج معلول ببرونزية مونديال الأندية في مناسبتين، آخرهما اليوم السبت 12 فبراير/ شباط، بعد فوز الأهلي المصري على الهلال السعودي بنتيجة 0-4 في مباراة تحديد صاحبي المركزين الثالث والرابع ببطولة كأس العالم للأندية “الإمارات العربية المتحدة 2021”.

معلول، الذي يمر بأفضل سنوات مسيرته الكروية مع نادي “القرن”، يتعرض لانتقادات كبيرة في تونس بسبب مستواه المتواضع خلال الاستحقاقات الدولية التي كان آخرها المشاركة في بطولة كأس الأمم الإفريقية 2021.

البحث عن أسباب المستوى الباهت لمعلول مع تونس، مقابل تألقه مع النادي الأهلي، فرصد 3 عناصر، نستعرضها على النحو الآتي:

حالة التخبط الفني الذي يعيشه منتخب تونس تؤثر في مستوى علي معلول

يمكن تفسير ما يمر به معلول مع المنتخب بأنه يمثل انعكاسا لحالة التخبط التي يمر بها منتخب تونس من الناحية الفنية منذ 2018 حتى الآن؛ إذ جاء الفرنسي آلان جيراس مدربا للفريق القومي خلفًا للتونسي لنبيل معلول، لكنه رحل بسبب عدم قدرته على تكوين منظومة ناجحة مقنعة للاتحاد التونسي لكرة القدم، رغم قيادته الفريق إلى الدور نصف النهائي لكأس الأمم الإفريقية 2019 في مصر، والتي استُبعد معلول من المشاركة بها لاعتبارات فنية.

وفي عام 2019، تعاقد الاتحاد التونسي مع المدرب منذر الكبير الذي أشرف على تدريب منتخب “نسور قرطاج” لمدة سنتين ونصف، قبل أن تتم إقالته وتعويضه بالمدرب الحالي جلال القادري، عقب الإقصاء من الدور ربع النهائي لبطولة كأس أمم إفريقيا 2021.

اختلاف منظومة لعب النادي الأهلي المصري عن منظومة لعب المنتخب التونسي

إجمالا، يمكن القول إن لاعب كرة القدم يجب أن يكون في منظومة أداء متكاملة من حيث الإمكانات والأدوات لكي يبدع ويُظهر ما لديه من مقومات، وهو ما يفتقده علي معلول مع منتخب بلاده ويجده في فريق الأهلي الذي دائما ما تزخر تشكيلته بالنجوم والأسماء اللامعة.

حدة انتقادات الجماهير التونسية منذ مشاركة علي معلول في مونديال روسيا 2018

يمكن القول أيضاً إن العاملين الفني والنفسي يمثلان معا السبب الرئيسي للتباين الصارخ في وضعيتي على معلول مع ناديه الأهلي ومنتخبه التونسي؛ إذ لا يظهر اللاعب الذي يبلغ من العمر 32 عاما مرتاحاً مع منتخب تونس؛ بسبب كثرة الانتقادات والضغوط التي تزداد عليه من قبل الجماهير التونسية مع اقترابه من سن الاعتزال، دون تحقيقه أي بطولة أو إنجازات تُذكر رفقة “نسور قرطاج”.

لقد تأثر معلول سلبا بما يُقال عن إخفاقه في تقديم المستويات المأمولة منه مع المنتخب التونسي، بحسب ما أفاد به مراقبون، وقد بدا ذلك جليا عندما أظهر غضبا كبيرا في رده على سؤال عن سر تباين مستواه عقب نهائي كأس السوبر الإفريقي 2021 بين الأهلي المصري والرجاء الرياضي المغربي (6-5 بركلات الترجيح للأهلي بعد التعادل 1-1)، يوم 22 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، على أرضية ملعب “أحمد بن علي” في مدينة الريان القطرية.

وتلقى معلول، عقب نهاية المباراة، سؤالاً من صحفي تونسي عن سر تراجع مستواه حينما يلعب رفقة المنتخب التونسي مقارنة بما يقدمه بقميص الأهلي، ليُظهر الظهير الأيسر المخضرم ردة فعل غاضبة. وفي الحقيقة فإن حدة الانتقادات لمستوى معلول مع تونس بدأت منذ ظهوره الباهت في نهائيات كأس العالم “روسيا 2018”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.