العميري تعلّق على ظهورها بالحجاب مع منتخب تونس

أثارت اللاعبة سمية العميري (27 عاماً) التي تمثل المنتخب التونسي الأول للسيدات، ردود فعل واسعة بعد ظهورها مرتدية الحجاب في المباراة التي جمعت بين منتخب تونس للسيدات ونظيره من غينيا الاستوائية أمس الجمعة 18 فبراير/ شباط، ضمن منافسات ذهاب الدور الأخير من تصفيات كأس أمم إفريقيا للسيدات، والمُزمع إقامة منافساتها في المغرب خلال الفترة بين 2 و23 يوليو/ تموز من العام الحالي 2022.

وفاز منتخب تونس للسيدات على نظيره من غينيا الاستوائية بنتيجة 5-0، وجاءت أهداف سيدات تونس عبر كل من اللاعبة مريم حويج، محترفة دوري السوبر التركي، في الدقائق 2 و32 و45، وصابرين اللوزي، لاعبة إكسيلسيور روتردام الهولندي، في الدقيقتين 54 و65.

بهذا الفوز، قطعت سيدات تونس خطوة عملاقة نحو التأهل لخوض النهائيات القارية، بانتظار مباراة العودة التي تقام يوم الأربعاء القادم (23 فبراير) في العاصمة الغينية مالابو.

لاعبة تونس سمية العميري تعرب عن دهشتها من ردود الفعل على ظهورها بالحجاب

في تصريحات خاصة لمنصة “winwin” أعربت العميري عن استغرابها من رد الفعل الكبير الذي أثاره ارتداؤها الحجاب في أثناء المباراة، مؤكدة أنها تحترف رياضة كرة القدم منذ فترة، ولم يسبق للإعلام المحلي في تونس أن سلط الضوء على تجربتها.

وأكدت العميري، اللاعبة في نادي بنك الإسكان التونسي، أنها تشعر براحة تامة عند ممارسة مهنتها، وأنها لا تواجه أي مشكلات خلال المباريات؛ إذ قالت: “الحمد الله أنني تركت انطباعا طيبا خلال مشاركتي في المباراة، ولا يهمني ما يقوله أصحاب النفوس المريضة…، هناك أشخاص سلبيون دائماً، لكن لا نأخذ كل ما يُقال على محمل الجد”.

وأضافت: “توجد العديد من اللاعبات المحجبات في البطولة الوطنية التونسية، والدين الإسلامي لا يمنع أبدا ممارسة الرياضة أو احترافها…، شرف كبير بالنسبة لي أن أرتدي الحجاب؛ كوني امرأة عربية ومسلمة. أنا فخورة بنفسي وديني”.

وختمت العميري حديثها بالقول: “كل تركيزي منصب في الوقت الحالي على مساعدة منتخب بلدي في التأهل إلى (نهائيات) كأس أمم إفريقيا؛ لأننا نمتلك مجموعة رائعة من اللاعبات، وعلى المستوى الشخصي، أطمح للاحتراف في صفوف أحد الفرق العربية الكبيرة أو أحد الأندية الأوروبية، وأنا أعمل على تحقيق هذا الهدف منذ سنوات”.

ردود أفعال مختلفة على ظهور سمية العميري بالحجاب في مباراة تونس وغينيا الاستوائية

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صوراً للعميري لحظة ظهورها في المباراة، وانقسمت الآراء بين مرحّبة بالخطوة، وأخرى رافضة مبدأ تسليط الضوء على الأمر؛ لكونه أمراً عادياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.