القادري يقدم 3 أسلحة لتونس أمام مالي ويحسم مشاركة السخيري

أقر مدرب منتخب تونس، جلال القادري، الخميس 24 مارس/ آذار، بصعوبة مواجهة “نسور قرطاج” أمام مالي على أرضية ملعب “26 مارس” بالعاصمة باماكو والمقرر إقامتها يوم الجمعة 25 مارس، في ذهاب الجولة الفاصلة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم قطر 2022.

وقال القادري (50 عاما) خلال المؤتمر التقديمي لمباراة مالي وتونس: “المنتخب المالي قوي ويمتلك لاعبوه الخبرة والمهارة والبنية الجسمانية القوية.. ستكون مواجهة صعبة للمنتخبين بكل تأكيد”.
 
وأضاف: “سوف نلعب بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم، بحيث ندافع ونهاجم بشكل جماعي كما أننا سنحاول تقسيم المجهود بحكم الحرارة المرتفعة هنا في مالي، وكذلك سيكون سلاحنا ثراء بنك البدلاء وتعدد الخيارات المتاحة”.
وتابع القادري: “المنتخب التونسي يمتلك خبرة كبيرة في الملاعب الإفريقية، ودائماً يبحث عن المشاركة في البطولات الكبيرة، وأهمها ضمان التأهل إلى كأس العالم .. هذه المواجهة تحتاج للكثير من التركيز واللعب بروح الجماعة مهما كانت الغيابات في صفوفنا؛ وأبرزها غياب وهبي الخزري وديلان برون”.

وختم حديثه بالإجابة عن إمكانية مشاركة إلياس السخيري في التشكيل الأساسي في مباراة الذهاب، وذلك بعد معاناته من إصابة تعرض لها في أثناء تدريبات فريقه كولن الألماني يوم الجمعة 18 مارس، حيث قال: “السخيري قام بكل الفحوصات الدقيقة اللازمة للكشف عن مدى إمكانية مشاركاته في المباراة، وهو الحمد الله في صحة جيدة، وسيشارك في الحصة التدريبية الأخيرة مع بقية المجموعة، وإن لم يعانِ من مشكلات صحية فسوف يشارك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.