تفاصيل الدسائس والمكائد لإقصاء حنبعل المجبري من المنتخب التونسي

بناء على مصادر موثوقة، ان الجو العام صلب المنتخب التونسي في الكاميرون لم يكن على النحو الامثل وان الإستعداد لـ”الكان” على وقع بعض الدسائس والمكائد التي كان من عناوينها الرئيسية اللاعب حنبعل المجبري .

وحسب نفس المصدر فإن ثنائيا مؤثرا في تشكيلة المنتخب حاول يكل الطرق إقصاء المجبري من رحلة الكامرون وان البداية كانت بنتيجة تحليل فيروس كورونا التي جاءت ايجابية قبل ان يتدخل مصدر مقرب من اللاعب ويتمسك بإعادة التحليل الذي أثبت سلامة جسد اللاعب من الفيروس اللعين الامر الذي جعله يكون على ذمة المنتخب في الـ “كان”

لاعب المان يونايتد إستفسر عن سبب ابعاده عن التشكيلة فكان الرد مقتضبا ومباشرا عنوانه اذهب وتحدث مع “كوادر” المنتخب. هذا الوضع حتّم على المجبري ملازمة بنك الاحتياط والاخطر من ذلك انه قد يدفعه لتغيير الالوان والعنوان حيث اسر اللاعب لبعض مقربيه بأنه لن يلبي مستقبلا دعوة المنتخب التونسي الا بضمانات حقيقية تضمن تواجده في التشكيلة الاساسية والا فإنه لن يكون لاعبا دوليا تونسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.