رغم الإنسحاب: شبح الترجي يربك “الكاف” ويفضح الهيكل الرياضي الإفريقي” والجرئ “شاهد ماشفشي حاجة”…..

رغم الإنسحاب من رابطة الأبطال واصل الاتحاد الافريقي لكرة القدم تسليط العقوبات المالية على الترجي ،وهو مابات يثير الريبة خاصة وان أغلب جماهير الأندية المنافسة في المسابقة استعملتها الشماريخ وكل مظاهر التشجيع والإحتفال ،لكن اسم المكشخة بات يربك مسؤولي هذا الهيكل الرياضي الافريقي الذي حاول حتى استهداف المنتخب الوطني في “كان الكاميرون “،وهو ما يثبت وجود لوبي يعمل على عرقلة الكرة التونسية ،و للأسف منح رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجرئ  الفرصة كاملة لهم بعد أن تولى منصب لايليق بعراقة التمثيلية التونسية لسنوات وعقود في الكاف ،والأخطر ان الجرئ ضرب مرشح تونسي بارز لرئاسة هذا الهيكل وهو طارق بوشماوي وخان الأمانة التي منحت له مقابل مصالحه الشخصية ،والنتيجة واضحة بعد أن اصبحت الكرة التونسية تعيش أسوء أوضاعها مع ” مولى الكرة” سواء على مستوى المشاركات القارية أو من حيث التمثيلية في مقر الكاف،والغريب وهذا مايثير الريبة أن الجرئ كان من بين رؤساء الجامعات التي منحت صوتها للمغرب لاستضافة نهائي رابطة الأبطال أي حتى قبل انسحاب الترجي وهو ما يعني أنه فرط في مصلحة الكرة التونسية وسمعتها لمصلحته الخاصة.

مع العلم وحسب نفس المصدر لموقع tunisie-mag فإن الجرئ لم يقدم المساعدة بالمرة للترجي ولم يدافع عن حقوقه في الكاف، ورغم ذلك كان فريق الأحمر والأصفر مرعبا لكل الاندية الأفريقية والكاف معا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.