سجل هدفًا في آخر 14 مباراة.. لعنة البريميرليغ تطارد محرز

تعرض الدولي الجزائري، رياض محرز، نجم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، إلى انتقادات قوّية في الفترة الأخيرة من طرف الجماهير ووسائل الإعلام، بسبب بدايته المتواضعة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

وبعيدًا عن خيارات وفلسفة المدير الفني لـ”السكاي بلوز”، الإسباني بيب غوارديولا، فإن لعنة “البريمرليغ” باتت تطارد قائد منتخب الجزائر الذي سجل أرقامًا متواضعة جدًا في هذه المسابقة، حسب متابعين.

وسجل محرز هدفًا واحدًا فقط في آخر 14 مباراة خاضها في الدوري الإنجليزي الممتاز (10 الموسم الماضي، و4 خلال هذا الموسم)، وهو ما يعد حصيلة سلبية بالنسبة إلى نجم بحجم محرز، حسب محللين، مقارنة بما يقدمه في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ونجح محرز (31 عامًا) في إنهاء الموسم الماضي بصدارة هدافي نادي مانشستر سيتي برصيد 24 هدفًا، مع تقديمه 9 تمريرات حاسمة في 47 مباراة بمختلف المسابقات، منها 11 هدفًا في البريميرليغ (سجلها في الجولات 28 الأولى قبل أن تختفي لمسته في الجولات 10 الأخيرة)، بينما سجل 7 أهداف في 12 مباراة بدوري أبطال أوروبا.

وأجمع محللون على أن مباريات “البريمرليغ”، باتت تشكل عقدة للنجم الجزائري، الذي لا يعد خيارًا أساسيًا بامتياز لغوارديولا في هذه المسابقة، بدليل أن مشاركات محرز خلال المباريات الـ14 الأخيرة لم تكن منتظمة، ما جعل عشاق قائد منتخب الجزائر يتحدثون في منصات التواصل الاجتماعي عما وصفوه بلعنة البريميرليغ.

وتعرض نجم ليستر سيتي السابق إلى انتقادات لاذعة من طرف جماهير مانشستر سيتي منذ بداية الموسم الجاري، وحتى من قبل عشاقه من الجماهير الجزائرية؛ لاختفاء لمساته الساحرة على أرضية الملعب وتراجع تأثيره في نتائج النادي السماوي.

وانقسمت الجماهير في تحديد أسباب تراجع مستويات محرز، ما بين تحميل المسؤولية للمدير الفني، الإسباني بيب غوارديولا، بسبب فلسفته في التدوير وخياراته الفنية والتكتيكية، وما بين تحميلها للنجم الجزائري، بحجة أن الأخير فضّل البقاء مع السيتي بدل الانتقال إلى نادٍ آخر يمنحه تقديرًا وحرية أكبر تسمح له باستعادة توّهجه من جديد.

جدير بالذكر أن محرز خاض مع السيتي 193 مباراة منذ انضمامه إليه صيف عام 2018، سجل خلالها 63 هدفًا وقدم 46 تمريرة حاسمة، وتوّج معه بالعديد من الألقاب، منها 3 في الدوري الإنجليزي الممتاز، و3 في مسابقة كأس الرابطة الإنجليزية، ولقب واحد في كأس الاتحاد الإنجليزي، ولقبان في كأس الدرع الخيرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *