سيكازوي يخرج عن صمته ويكشف ما حصل في لقاء تونس ومالي

خرج الحكم الزامبي جاني سيكازوي عن صمته، وتحدث للمرة الأولى عن ما حدث في لقاء المنتخب التونسي ونظيره المالي، ضمن منافسات بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، كاشفاً أسباب إعلانه نهاية المباراة في الدقيقة 89.

وقال سيكازوي، في تصريحات خصّ بها موقع “زامبيا دايلي ميل”، الإثنين: “شارفت على الموت يومها، كانت الحرارة جهنمية والرطوبة مرتفعة جدا، لقد بلغت نسبتها 85%، وحتى بعد شرب الماء والعصير لم أشعر بتطوّر حالتي الصحية”.

وتابع الحكم الزامبي “رغم الوضع الصعب الذي عشته في تلك اللحظات، فإنّ إحساس الواجب منعني من إيقاف المباراة، فالحكم مثل الجندي يجب أن ينجز مهمته، حاولت إكمال اللقاء لكن حتى بعد الاستراحة بين الشوطين، لم أشعر بتحسن وكأنني لم أنل قسطا من الراحة”.

وأضاف “كنت محظوظاً لأنني لم أسقط في غيبوبة، صراحة لم أكن قادرا على سماع أحد من المحيطين بي، وكان الوضع غريبا جدا، ولا أدري كيف أوقفت اللقاء. بعد إعلان نهاية المباراة أخذني أطباء الاتحاد الأفريقي بسرعة إلى المستشفى، وخضعت لعدة فحوصات على القلب وكانت النتائج مطمئنة”.

وعلّق سيكازوي على الهجمة التي تعرّض لها من الجماهير التونسية، قائلاً “ذبحوني على صفحات التواصل الاجتماعي، بينما كان أفراد عائلتي خائفين كثيرا على صحّتي، الآن وضعت تلك الذكرى المؤلمة وراء ظهري وأنا أستعد لقيادة مباراة بمسابقة كأس الكونفدرالية الأفريقية، الأيام القادمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.