شكري الواعر يفصح عن سر خطير بعد 26 سنة من الصمت

قال حارس المرمى الدولي السابق للترجي الرياضي والمنتخب الوطني شكري الواعر ان نهائي كأس أمم إفريقيا سنة 1996 كان استثنائيا ولم يكن بمقدور منتخبنا الفوز رياضيا ضد البلد المنظم جنوب أفريقيا.

وقال الواعر ان الاستفزازات انطلقت ليلة المواجهة بابقاء لاعبي تونس في حالة انتظار وسط حديقة في جوهانزبورغ الى حدود ساعة متأخرة ليلا.

وأضاف الواعر انه تم ارسال فتيات لاحقا لنزل الإقامة لتشتيت تركيز لاعبينا.

وقال الواعر في تصريح خاص للتلفزة الوطنية ان حضور نيلسن مانديلا للنهائي لم يحجب المخاوف والتهديدات خصوصا لأنصار منتخبنا بحضور قرابة 70 الف مشجع للبلد المنظم.

وافصح الواعر عن سر خطير قال خلاله انه استمع لنداءات استغاثة لبعض الجماهير التونسية تناديه بالتساهل وخسارة اللقاء حتى لا تطالهم اعتداءات الجماهير المحلية التي حملت سكاكين وأدوات حادة في المدارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.