فيراج المنزه كان شاهدا على انتفاضة جماهير الترجي ضد قمع السلطة

يصادف اليوم 08 أفريل 2022، مرور 12 عاما على الأحداث التي رافقت لقاء الترجي الرياضي والنادي الرياضي لحمام الأنف بالملعب الأولمبي بالمنزه وما رافقها من كواليس خاصة بعد انقطاع التيار الكهربائي.

ورغم أن الأحداث التي وقعت بملعب المنزه وقع إخراجها عن سياقها والزجّ بها في مربّع ‘سلطة الترجي’ على بقية المنظومة وذلك بتعمد قطع الكهرباء خاصة أن الفريق متأخرا بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف إلاّ أن من عايشوا تلك الأحداث تحدثوا عن ثورة جماهير الأحمر والأصفر على المنظومة بشكل عام.
ويمكن القول إن شرارة الثورة انطلقت رسميا من مدرجات ‘فيراج’ الترجي في ظلّ الوقائع التي عايشتها الجماهير مع القمع الذي حدث بالمدرجات من قبل القوات الأمنية والتي تعمدت قطع التيار الكهربائي حتى تتمكن من السيطرة على غضب الجمهور.

ورغم أن الإدارة الوطنية للحي الرياضي أكدت في بلاغ بعد أيام من الحادثة أن انقطاع التيار الكهربائي عن ملعب المنزه كان بسبب خلل تقني بالأساس يتمثل في انخفاض الضغط الكهربائي بالمنطقة (Chute de tension) حسب المعاينة التي قامت بها الشركة التونسية للكهرباء والغاز، إلاّ أنّ الوقائع التي تداولها الحاضرون تشير إلى عكس ذلك، خاصة مع التأكيد على سقوط ضحايا وإصابة العشرات من الجماهير والأمنيين.

أحداث أزعجت السلطة الحاكمة، واعتبرها البعض الشرارة الأولى لاندلاع الثورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.