قانون الفيفا في خصوص إمكانية تمثيل لاعب بوردو “عبد الجليل مديوب” لتونس بدل الجزائر

شهدت السنوات الأخيرة تنافساً شديداً بين الاتحادين التونسي والجزائري لكرة القدم في استقطاب المواهب الكروية الشابة بالملاعب الأوروبية من مزدوجي الجنسية ذوي الأصول المشتركة بين تونس والجزائر.

واشترك المنتخب التونسي مع نظيره الجزائري في السعي خلف العديد من اللاعبين من أصحاب الجنسية المزدوجة الذين كانوا أمام خيار اللعب لأحد المنتخبين، نظراً لقرب البلدين جغرافيّاً، وكان آخر هؤلاء اللاعبين عيسى العيدوني الذي اختار الانضمام لمنتخب تونس على حساب الجزائر.

ومن الحالات التي عادت لتثير الجدل في هذا الشأن، اختيار المدافع عبد الجليل مديوب، لاعب بوردو الفرنسي، تمثيل الجزائر على حساب تونس، وقد سبق لمديوب المشاركة في مباراة ودية مع المنتخب الجزائري خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2020، قبل أن يعود مرةً أخرى في أكتوبر 2021 ليظهر اسمه في قائمة الخُضر المدعوة لمواجهة النيجر المزدوجة بتصفيات أفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم “قطر 2022″، لكن جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب الجزائري، فضّل حينها أن يُبقي مديوب على مقاعد البدلاء دون إشراكه في المباراتين.

مَن هو عبد الجليل مديوب؟

عبد الجليل مديوب هو مدافع محوري يبلغ من العمر 24 عاماً، وسبق له ارتداء قميص غرناطة الإسباني، وكذلك دينامو تبليسي الجورجي. ولعب مديوب الموسم الماضي (2020-21) معاراً من بوردو الفرنسي لتونديلا البرتغالي قبل عودته لفريقه الأصلي في يوليو/ تموز 2021، وشارك هذا الموسم في 9 مباريات ببطولة دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم “ليغ 1”.

وسبق لمديوب أن حضر في معسكرات لمنتخب تونس تحت 17 عاماً، خلال فترة المدرب التونسي علي بن ناجي عام 2015، قبل أن يختار تغيير جنسيته الكروية، واللعب لصالح الجزائر.

إن مديوب من مزدوجي الجنسية وذوي الأصول المشتركة بين تونس والجزائر، بل إنه يملك 3 جنسيات؛ التونسية نسبة لوالدته، والجزائرية نسبة لوالده، وكذلك الجنسية الفرنسية حيث وُلِد.

هل يمكن لمديوب العودة لتمثيل تونس رغم مشاركته مع الجزائر في مباراة ودية؟

يطالب جانب من جماهير تونس بضرورة المحاولة لاستقطاب مديوب لتمثيل منتخب “نسور قرطاج” في الاستحقاقات الدولية القادمة، خاصةً أن قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لا يمانع حدوث ذلك.

في اجتماع مجلس “كونغرس” الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في سبتمبر/ أيلول 2020، تم لأول مرة السماح للاعب كرة القدم بتمثيل أكثر من منتخب؛ لكن وفقاً لشروط محددة.

وبحسب التوصيات الجديدة، فإن اللاعب يمكنه تمثيل منتخب جديد غير المنتخب الذي مثّله من قبل، ما دام لم يلعب للأخير أكثر من 3 مباريات رسمية.

وتنص اللوائح أيضاً على أن المشاركة في البطولات الكبرى، مثل البطولات القارية للمنتخبات أو نهائيات كأس العالم، ولو لمباراة واحدة، تمنع اللاعب من تغيير منتخبه الوطني، على عكس التصفيات.

وأصدر الفيفا مذكرةً لجميع الاتحادات المحلية تتضمن مجموعةً من الملاحظات التوضيحية حول قانون تغيير جنسية اللاعب، وقد نصّت هذه الملاحظات على أن لاعب كرة القدم يمكنه تغيير جنسيته الكروية حال عدم تمثيله منتخباً أول بعد بلوغه الـ21 عاماً، مع انقضاء 3 سنوات على الأقل على مشاركته الأخيرة معه.

وبحسب هذه التوصيات الجديدة، يمكن للاعب عبد الجليل مديوب تمثيل تونس على اعتبار أنه لم يشارك في أي مباراة رسمية مع منتخب الجزائر الأول.

موقف مدافع بوردو عبد الجليل مديوب من تمثيل تونس بدلاً من الجزائر

في سياق متصل، أكدّت مصادر مُقرّبة من مديوب، لموقع “winwin”، أن اللاعب لا يفكر حالياً في إمكانية تغيير جنسيته الكروية من الجزائرية إلى التونسية، وأنه مقتنع بصواب قراره السابق في تمثيل “الخُضر”، وأنه سيظل منتظراً فرصته مع الجزائر على الرغم من فشلها في بلوغ المونديال.

وأكدت المصادر ذاتها أن مديوب يحترم الجماهير التونسية والمنتخب التونسي، رغم تمسكه بإمكانية تمثيل الجزائر مستقبلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.