قرار جديد من “كاف” يحير ال جماهير الجزائرية

يستعد المنتخب الجزائري للظهور مجدداً أمام جماهيره، وهذا المرة عبر بوابة تصفيات كأس أمم أفريقيا 2023 في ساحل العاج، عند استضافة منتخب أوغندا، السبت، بملعب 05 يوليو 1962 في العاصمة الجزائرية.
وفي وقت كانت الجماهير الجزائرية متحمسة للتنقل إلى الملعب ومساندة “الخضر” رغم أنّ آخر مباراة شهدت الإخفاق في التأهل إلى مونديال قطر 2022، إلا أنهم فوجئوا بقرار قد يؤثر على حضورهم في هذا الموعد.

وعلم “العربي الجديد” وفقاً لمصادره الخاصة، أنّ الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وجّه رسالة إلى الاتحاد الجزائري للعبة، تفيد بفرض إجراء تنظيمي متعلّق بالجماهير الراغبة في التنقل لملعب 05 يوليو 1962، وذلك بمنعهم من الجلوس في المدرجات السفلى  للمنعرجين الشمالي والجنوبي بحجة عدم توفر الكراسي.

وتفيد الرسالة كذلك بمنع الجماهير من الجلوس في المدرجات المقابلة للمنصة الشرفية، والاكتفاء بالمشاهدة من المدرجات العليا، وهو قرار أثار استغراب الرأي العام الرياضي في الجزائر، كون “كاف” لم تقرر نفس الإجراءات خلال مباريات وفاق سطيف وشباب بلوزداد في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم.

وكان المتابعون في الجزائر قد استحسنوا طريقة بيع تذاكر مباراة الجزائر وأوغندا عبر الإنترنت، وبطريقة إلكترونية لأول مرة في لقاء رياضي بالبلاد، ما زاد رغبة الكثير في الحضور مع تفادي المشاهد المؤسفة، مثل التي حدثت في اللقاء الماضي ضد الكاميرون، إلا أن قرار “كاف” الأخير قد يقلل من حضورهم لمساندة رفقاء إسلام سليماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.