ليس لديه حتى دفتر علاج هل من لفتة إلى خوزي كلايتون

الشارع المغاربي: يرقد اللاعب الدولي التونسي السابق خوزي كلايتون أحد أهم عناوين التتويج القاري في ملحمة 2004 بمستشفى الحبيب ثامر بالعاصمة بعد تعرّضه الى وعكة صحّية مفاجئة.

وكان كلايتون النجم السابق للمنتخب وللترجي الرياضي والنجم الساحلي قد أغمي عليه أمس خلال مشاركته في مباراة مع قدماء الترجي مما استوجب نقله الى المستشفى. وحسب الاطار الطبّي الذي عاين الوضعية الصحية للاعب يعاني كلايتون في انتظار اجراء كامل الفحوصات على ما يبدو من انسداد في بعض الشرايين وتستوجب وضعيته الصحية البقاء تحت المراقبة الطبية.

ورغم المكانة التي يحظى بها اللاعب التونسي البرازيلي الأصل وعلاقته المتينة بتونس وبكرة القدم التونسية لم يجد أيّ اهتمام من الهياكل الرياضية في تونس والى حدّ كتابة هذه الأسطر لم تكلّف جامعة كرة القدم أو سلطة الاشراف نفسيهما مشقة السؤال عن حالته أو عيادته بالغرفة “403ّ” التي يرقد فيها.

مستشفى الحبيب ثامر يعتبر من أهم المرافق الصحية الموجودة بالبلاد وهو يرتقي من حيث الخدمات والتجهيزات الطبية الى مستوى المصحات الخاصة ولكن ذلك لا يعني أن يتمّ تجاهل الوضع الصحّي لكلايتون الذي يستحق منا على الاقل متابعة صحية أنجع وأضمن لسلامته خاصة أنّه قدّم الكثير والكثير للرياضة التونسية ويعتبر تونسيا لحما ودما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.