محرز يوجه رسالة مؤثرة للجزائريين ويدافع عن جمال بلماضي

قدم قائد منتخب الجزائر لكرة القدم، رياض محرز (31 عامًا) اعتذارًا إلى الشعب الجزائري عقب إخفاق “الخضر” في التأهل إلى كأس العالم قطر 2022 أمام الكاميرون، كما دافع عن المدرب الوطني، جمال بلماضي الذي انهمر في البكاء عقب المباراة.

وفشلت الجزائر في بلوغ مونديال قطر، بالخسارة إيابًا أمام الكاميرون في الدور الفاصل من التصفيات الإفريقية 1-2 بعد التمديد، في حين انتهت مباراة الذهاب بفوز الجزائر 1-0، لتتأهل الكاميرون بنتيجة إجمالية 2-2 بفضل قاعدة التسجيل خارج الديار.

ووجّه محرز رسالة إلى الشعب الجزائري، الجمعة 1 نيسان/ أبريل، نشرها على حساباته الرسمية في مختلف منصات التواصل الاجتماعي، جاء فيها: “بعد قضاء بعض الأيام بعيدا عن منصات التواصل الاجتماعي، قررت اليوم التوجه بهذه الرسالة لكم”.

وتابع: “احتجت لبعض الوقت لكتابة هذه الرسالة. كنت بحاجة لتجرّع هذا الإقصاء”، مضيفا: “الإقصاء من التأهل إلى المونديال حطّم قلبي وآلمني بشدة. لا أدري كيف يمكنني التخلص من وقع هذا الإخفاق مع منتخب بلدي التي أحبها كثيرا”، وأضاف: “عندما أفكر فيما حدث أشعر بالحزن. الحزن من أجلكم (الشعب الجزائري)”.

وأضاف: “أعرف جيّدا تعلقكم الكبير بالمنتخب. مساندتكم غير المشروطة لنا لم تتم مكافأتها. صراحة أشعر بأني مدمر”، قبل أن يؤكد: “للأسف هذا هو الواقع، علينا العودة إلى أنديتنا وحياتنا الطبيعية رويدا رويدا. إنها مشيئة الله، نقول الحمد لله ونسير قدما”، وأردف: “كنت أرغب في تقديم الأفضل ومنحكم ما كنتم تتمنوه (التأهل)”.

وشدد نجم المان سيتي على أنه أراد تحمل مسؤولياته كقائد لمنتخب الجزائر، ولهذا قرر التوجه بهذه الرسالة للجزائريين، لكنه عبر من جهة أخرى عن حسرته واستيائه من الانتقادات المشككة في التزامه مع منتخب الجزائر، وقال: “لطالما كنت صادقا خلال مشواري الكروي وفي حياتي الخاصة، ولهذا عليّ أن أوجّه لكم هذا الكلام”.

وأردف: “آلمتني قراءة التعليقات التي شككت في حبي وتعلقي بمنتخب الجزائر. أنتم تقارنون ناديي مع المنتخب، وهذا غير قابل للمقارنة تماما”، في إشارة إلى الجماهير الجزائرية التي انتقدت المستويات التي يقدمها مع الجزائر مقارنة بما يظهره مع نادي مانشستر سيتي الإنجليزي.

وتابع: “أشعر بفخر كبير عندما أحمل قميص بلدي”، وأردف: “أنا أحمل هذا القميص وعلم بلدي منذ 8 سنوات في كل أنحاء العالم”، قبل أن يترك بعض الغموض بخصوص مستقبله مع “الخضر” بالقول: “رغم أني لا أعرف ما يحمله المستقبل لي، فإنني أعرف أن الجزائر في قلبي، وستبقى كذلك إلى الأبد”.

ولم يفوّت بطل إفريقيا 2019 الفرصة أيضا للدفاع عن المدير الفني للمنتخب الجزائري، جمال بلماضي، وقال بهذا الشأن: “أريد أن أقول شكرا لجمال (بلماضي) وكل الجهاز الفني، من غيره لم نكن لنحقق تلك النتائج الجيّدة طوال 4 سنوات”، وأضاف: “لا تنسوا كيف وجد (بلماضي) المنتخب عندما تحمل مسؤولية تدريبه. لقد منحه هوية”.

وأضاف: “أنا حزين من أجله (بلماضي)؛ لأنه شخص صادق، ويحب بلده أكثر من أي شيء آخر، ولأنه قادنا إلى العديد من الانتصارات”، وأضاف: “عليكم أن تعرفوا أنه يمكنكم الاعتماد علينا لإيجاد الحلول والعودة أكثر قوة، فقد اعتدنا على القيام بذلك في كل مرة”، وختم: “هدفنا هو وضع الجزائر في المكان الذي تستحقه دائما.. هناك في الأعلى. تحيا الجزائر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.