مدرب تونس في أزمة عنوانها السخيري والشعلالي

انضمّ نجم نادي الترجي، غيلان الشعلالي، إلى قائمة اللاعبين المهددين بالغياب عن مباراة منتخب تونس ضد غينيا الاستوائية، في الثاني من يونيو/ حزيران المقبل، ضمن منافسات الجولة الأولى من تصفيات بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، ساحل العاج، 2023.

وحصل “العربي الجديد” الإثنين على معلومات تُفيد بأن الشعلالي لن يشارك في الأيام الأولى للمعسكر، بعدما أعلن الترجي يوم الإثنين عن غيابه لفترة غير محددة، بسبب إصابته في لقاء فريقه ضد الصفاقسي، الأحد، ضمن منافسات الدوري المحلي.
وحصل الجهاز الطبي للمنتخب التونسي على معطيات تؤكد أن إصابة الشعلالي تتمثل مبدئيا في كدمة على الفخذ، مما يتطلب راحة بين 3 و5 أيام، لكن القرار النهائي لن يتحدد إلا بعد أن يخضع اللاعب إلى كشوفات جديدة.

وباتت مشاركة الشعلالي في لقاء غينيا الاستوائية، صعبة جدا، ليصبح لاعب الوسط الثاني المهدد بالغياب عن “نسور قرطاج”، بعد نجم كولن، إلياس السخيري الذي أعلنت الصحافة الألمانية عن انشغاله بمولده الجديد، وإمكانية إعتذاره عن السفر إلى تونس في الوقت الحالي.
وأمام هذه التطورات الجديدة، قرر الجهاز الفني متابعة أداء بعض لاعبي الدوري المحلي، خلال مباريات الأربعاء والخميس، منهم ثنائي النادي الأفريقي لاري العزوني وأحمد خليل، وموهبة النجم الساحلي، معتز زدام، بهدف ضم واحد أو اثنين منهم إلى خط وسط الميدان.
وكان من المتوقع أن يكشف مدرب تونس، جلال القادري، عن القائمة، مطلع الأسبوع الجاري، لكن “العربي الجديد” حصل على معلومات تفيد بأن الجهاز الفني لمنتخب “نسور قرطاج” قرّر تأجيل الكشف عن اللائحة إلى نهاية الأسبوع (على الأرجح يوم الجمعة)، وذلك عبر الموقع الرسمي للاتحاد التونسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.