معلومات يجب أن تعرفها عن الشرميطي مهاجم تونس القادم

بات يوسف الشرميطي، هداف الفريق الثاني لفريق سبورتيغ لشبونة البرتغالي، الهدف الأول لاتحاد الكرة التونسي برئاسة وديع الجريء الذي يسعى إلى تحقيقه قبل بداية تصفيات مونديال قطر، وذلك لحاجة منتخب تونس الماسة لهداف من طينة الشرميطي المتألق حاليا في دوري تحت 23 عاما البرتغالي.

ويتساءل الكثير من المتابعين للكرة في تونس عن المهاجم المرتقب “للنسور”، خاصة مع كثرة الحديث عن موهبته التي قد تساعد الجيل القادم الذي يقوده حنبعل المجبري لاعب مانشستر يونايتد وحمزة رفيعة جناح يوفنتوس الإيطالي مع عدة مواهب واعدة أخرى وقعت رسميا أوراق التحاقها بتشكيلة منذر الكبير (مدرب المنتخب التونسي).

هنا يقدم لكم موقعنا نبذة عن أهم 5 أشياء ربما لم تكن تعرفها عن المهاجم صاحب الأرقام التهديفية القوية يوسف الشرميطي.

1 – سليل عائلة رياضية

موهبة رائعة انتقلت إليه عن طريق الوراثة وبلورتها خبرة أقاربه من الوالد نور الدين الشرميطي اللاعب الدولي في كرة السلة، إذ مثل فريق الشبيبة القيروانية والمنتخب التونسي في تسعينات القرن الماضي، وشقيقته مريم الشرميطي البالغة من العمر 21 عاما وتلعب لصالح المنتخب البرتغالي لكرة السلة، وهي أيضا من أشهر اللاعبات هناك ومرشحة لنحت مسيرة رياضية قوية، لما تمتاز به من بنية جسمانية قوية وفنيات رائعة في رياضة العمالقة، ونفس الأمر يتعلق بشقيقه الأصغر ياسين، الناشط بدوره في إحدى الفرق البرتغالية المحترفة في رياضة كرة السلة.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد، إذ أنه من أقارب النجم الدولي السابق للنجم الساحلي هيرتا برلين الألماني أمين الشرميطي، لذلك فهو وريث عائلة رياضية مرموقة وراسخة في أوساط كرة القدم والسلة.
2- بدايته كانت مع كرة القدم داخل الصالات واكتشفه سبورتيغ لشبونة صدفة.

بدأ الشرميطي مشواره في اختصاص كرة القدم داخل القاعات تحديدا مع موسم 2013-2014 عبر بوابة فريق OS Marienses تحت 12 عاما، وفي الموسم الموالي انطلقت مسيرته الكروية الفعلية مع فريق Académie Pauleta تحت 13عاما.

ولم تكن رغبة العائلة في البداية في احتراف ابنها كرة القدم واضحة قبل اكتشافه من قبل سبورتيغ لشبونة عام 2016 في جزر الآزور، وتحديدا في سانتا مريا حيث كان لاعب كرة قدم، وذلك في دورة صيفية لكرة القدم داخل الصالات تزامنت مع معسكر للنادي البرتغالي العريق في الجزيرة المذكورة.
3 – سجل تهديفي مميز

تمكن المهاجم المميز خلال الشهر الأخير من تسجيل 8 أهداف في مرحلة التتويج الخاص بدوري الرديف البرتغالي، وشارك الموسم الماضي مع فريقه سبورتينغ بدوري الدرجة الأولى البرتغالي تحت 17 سنة في 14 مباراة تمكن خلالها من تسجيل 7 أهداف، كما كانت له مشاركة مميزة بدورتين دوليتين بكل من السعودية، وتمكنوا خلالها من إحراز المركز الثاني ودورة الكأس الدولية الشهيرة بقطر والتي تمكن خلالها الشرميطي من تسجيل هدف.

كما تألق بشكل لافت في الموسم قبل الماضي وتوّج خلاله بلقب هدّاف الموسم وساهم بصفة كبيرة في تتويج فريقه كبطل للدوري، حيث شارك الموهبة الصاعدة في 29 مباراة تمكن خلالها من تسجيل 22 هدفا، وهو ما مكنه بالظفر بأول عقد احتراف في مسيرته الكروية صيف 2020.

4- يلعب مع شباب منتخب البرتغال منذ 2019

دعوته للالتحاق في مرحلة أولى بالمنتخب البرتغالي أقل من 15 سنة ثم بفئة تحت 16 عاما وفي سجله لحد الآن أكثر من 20 مباراة دولية، مع شباب البرتغال سجل خلالها هدفين وساهم في التتويج بلقب دورة الكونكاكاف تحت 15 سنة.

ويستعد اللاعب، اليوم الخميس 3 حزيران / يونيو، لخوض مقابلته الأخيرة مع منتخب البرتغال تحت 16 عاما بمناسبة لقاء ودي أمام الدانمارك هي الأخيرة له مع هذه الفئة على اعتبار بلوغه سن ال 17 عاما في أيار/ مايو الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.