موسم رونالدو مع مانشستر يونايتد لم يحصل له أبدا

كريستيانو رونالدو سينهي موسمه بدون بطولة لـ أول مرة منذ 16 سنة

رونالدو يودع دوري أبطال أوروبا، في مباراة لم يقدم فيها شيء يذكر، مع فريق ضعيف اسمه مانشستر يونايتد، بدون شخصية، وعشوائي. أتلتيكو مدريد الأحق بالتأهل على مدار 180 دقيقة.

حلم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي، بالاستمرار في التألق وقيادة فريقه للوصول لدور الثمانية ببطولة دوري ابطال أوروبا، مسابقته المفضلة والتي يتربع على عرش قائمة الهدافين التاريخيين بها، لكنه استفاق من حلمه على كابوس الخروج من البطولة، على مرأى ومسمع من آلاف مشجعي الشياطين الحمر في ملعب أولد ترافورد.

نتيجة مباراة الذهاب، التي عرفت تعادل الفريقين بهدف لمثله في مدريد، كانت من المفترض أن تقع في صالح الشياطين الحمر بعض الشيء، لكن فريق دييجو سيميوني لعب على التأمين الدفاعي وخطف هدف الفوز عبر رينان لودي، ليجبر رونالدو ورفاقه على الخروج من المسابقة.

رونالدو يفشل في التسديد على المرمى للمرة الثالثة بدوري الأبطال
رونالدو الذي رفع سقف التوقعات لنفسه ولجمهور مانشستر يونايتد، بعد تألقه اللافت في المباراة الماضية بالدوري الإنجليزي بتسجيله هاتريك في مرمى توتنهام هوتسبير العنيد، كان كالحاضر الغائب في لقاء الثلاثاء في مسرح الأحلام.

صاروخ ماديرا شارك في المباراة بالكامل، ولم يكن له أي تسديدة على المرمى، في واقعة لم تتكرر كثيراً له في دوري أبطال أوروبا، وهو الكابوس الثالث الذي يعيشه البرتغالي في دوري الابطال عبر تاريخه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.