موهبة باريس سان جيرمان مهدي القنوني يرغب في تمثيل تونس

تعجّ الدوريات الأوروبية بالعديد من اللاعبين التونسيين الذين يمكنهم اللعب مع منتخب تونس، في الاستحقاقات الدولية القادمة، وذلك على غرار لاعب الوسط المهاجم في صفوف الفريق الثاني لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، مهدي القنوني.

النجم الواعد لم يُخفِ حلمه بخوض التصفيات الإفريقية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية باريس 2024، ورحب بفكرة الانضمام إلى مختلف المعسكرات القادمة للمنتخبات الوطنية التونسية الشابة.

وبحسب ما ذكرته مصادر خاصة لموقع “winwin”، فإن القنوني (17 عاما) أبدى لبعض المقربين منه نيته اللعب مع المنتخب التونسي في المستقبل القريب.

ويلعب القنوني مع فريق تحت 19 عاما للنادي الباريسي، وكان من بين أبرز الأسماء المرشحة للانضمام للفريق الأول العام الماضي، لكن الإصابة التي تعرض لها أثرت في مسيرته، ومن المتوقع أن يكون القنوني مع الفريق الأول انطلاقا من الموسم المقبل للدوري الفرنسي، على غرار ما حصل مع مواطنه إسماعيل الغربي خلال الصيف الماضي.

وتألق القنوني السنوات الماضية بفضل معدله التهديفي الكبير وحسن تمركزه على أرض الملعب، وعبر اللاعب المولود لأب تونسي وأم فرنسية، في أكثر من مرة، عن رغبته في اللعب مع “نسور قرطاج” والمشاركة مع منتخب تحت 20 عاما.

باريس سان جيرمان يضم مجموعة من اللاعبين الذين يمكنهم تمثيل المنتخب التونسي

وبالنظر لقائمة فريق باريس سان جيرمان في مختلف الفئات العمرية الشابة، فإن هنالك العديد من اللاعبين القادرين على تشكيل إضافة قوية للمنتخب التونسي في المستقبل القريب، ومنهم زيون شتاي تيلاميو، وهو من أب فرنسي وأم تونسية، ومن مواليد سنة 2006، ويشغل مركز لاعب وسط مهاجم ويلعب في فريق تحت 19 عاما.

ويوجد أيضًا لاعب الوسط المهاجم محمد زواتنية، وهو من أب تونسي وأم جزائرية، ولم يختر حتى الآن ما إذا كان سيفضل اللعب لتونس أو لصالح المنتخب الجزائري، ولكن ما هو مؤكد أن خلية المتابعة الخاصة بالنسور التونسية المهاجرة في أوروبا تتابع عن كثب مسيرة اللاعب، حيث سيتم التواصل معه بهدف استقطابه لمنتخب الناشئين أو الأولمبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.