موهبة تونس في أوكرانيا يثمن جهود وديع الجريء بعد إجلائه

مع بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، صباح الخميس 24 فبراير/ شباط، وجد المحترف التونسي في صفوف فريق إينهوليتس بيتروف الأوكراني، محمد علي بن سالم، نفسه مع العالقين وسط الحرب؛ إذ لم يتمكن من مغادرة الأراضي الأوكرانية، خاصة بعد غلق المطارات، ليتواصل معه موقع “winwin” في محاولة للتعرف إلى وضعه الراهن بمزيد من التفاصيل.

ويُعد بن سالم العربي الوحيد من نحو 100 محترف أجنبي ينشطون في بطولة الدوري الأوكراني الممتاز، الذي عُلِّقت منافساته لمدة شهر بسبب الغزو الروسي.

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تونس حملة طالبوا فيها السلطات واتحاد الكرة التونسي بالتدخل في أقرب وقت ممكن، لإجلاء بن سالم مع بقية أفراد الجالية التونسية في أوكرانيا.

وقال سالم (26 عاما) في تصريحات خاصة لموقع “winwin”: “أنا بصدد البحث عن طريقة لمغادرة أوكرانيا، لكن هذا صعب في الوقت الحالي؛ لأن الحل الوحيد للراغبين في مغادرة الأراضي الأوكرانية هو الحدود البولندية، لكن ذلك يستغرق 20 ساعة، مع ازدحام الطرق والقصف الذي تتعرض له المدن”.

وأضاف اللاعب السابق للنادي الإفريقي التونسي: “يجب عليّ البقاء هنا في انتظار ما يمكن أن يحدث خلال الأيام القليلة القادمة.. أرجو أن تعود كل الأمور كما كانت، وأن يعود السلام في البلاد. أنا لا أفهم كيف حدث كل ذلك فجأة”.

وختم بن سالم حديثه: “أشكر جميع التونسيين الذين حاولوا التواصل معي طيلة الساعات الماضية، وكل من حاول مساندتي والوقوف إلى جانبي، وأشكر رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء الذي تواصل معي وعرض المساعدة، وبحث عن طريقة لتأمين مغادرتي أوكرانيا، حتى إنه عرض التكفل بجميع مصاريف السفر عبر بولندا، ولكن هذا صعب حاليا كما قلت لك”.

نقاط مهمة من مسيرة المدافع التونسي محمد علي بن سالم الكروية

شارك مع المنتخب التونسي تحت 17 عاما في كأس العالم للناشئين بالإمارات عام 2013؛
نشأ في النادي الإفريقي التونسي، ولعب مع فريقي الأولمبي الباجي ونجم المتلوي التونسيين؛
التحق بصفوف فريق إينهوليتس بيتروف الأوكراني في يناير/ كانون الثاني 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.