هل هناك خلاف بينه وبين جمال بلماضي؟ مجيد بوقرة يجيب

تحدث المدير الفني لمنتخب الجزائر للاعبين المحليين (الرديف)، مجيد بوقرة، عن سّر انسحابه من الجهاز الفني لمنتخب الجزائر الأول بقيادة المدرب الوطني جمال بلماضي، وأرجع ذلك إلى رغبته في التركيز على عمله مع المنتخب الرديف، منهيا بذلك الجدل القائم بخصوص علاقته المتوترة مع بلماضي.

وكانت العديد من المصادر الإعلامية تحدثت عن وجود خلاف قوي بين بلماضي وبوقرة، ما جعل المدير الفني لمنتخب “محاربي الصحراء” يستغني عن خدمات قائد “الخضر” السابق من جهازه الفني، بدليل غيابه عن مشاركة الجزائر في نهائيات كأس الأمم الإفريقية الماضية بالكاميرون، ما طرح العديد من التساؤلات حيال علاقة الرجلين منذ ذلك الحين.

وقال بوقرة في حوار للقناة الرسمية للاتحاد الجزائري لكرة القدم في منصة “يوتيوب”، الثلاثاء 5 أبريل/ نيسان، ردا على سؤال متعلق بغيابه عن نهائيات كأس أمم إفريقيا الماضية “الكاميرون 2021”: “الأمور كانت واضحة منذ مباراة منتخب الجزائر الرديف أمام ليبيريا (يوم 17 يونيو/ حزيران 2021.. انتهت بفوز الجزائر5ـ1)، وبما أنني كنت المسؤول الأول عن المنتخب الرديف، قررنا (رفقة بلماضي) أن أركز على عملي مع هذا المنتخب”.

وأضاف: “بتوالي المعسكرات، كنت مُطالبا بالتركيز على المنتخب الرديف؛ لأنه من المستحيل العمل جيّدا في المنصبين، لكن الأكيد أننا بقينا (مع بلماضي) في تواصل بخصوص المنتخبين الرديف والأول”، قبل أن يردف: “بعد بطولة كأس العرب2021 (تُوجت الجزائر بلقبها)، كنت مرهقا جدّا، وكان من المستحيل أن أدخل بطولة كبيرة أخرى (كأس إفريقيا) في ظرف قصير”.

وحرص بوقرة على التأكيد أن مهمته الحالية تتمثل في العمل مع المنتخب الرديف، وقال: “للقيام بعمل جيّد، يجب التركيز 100% على مهمة واحدة وعدم تشتيت الجهود”، قبل أن يضيف بخصوص إخفاق الجزائر في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022: “إنها ضربة موجعة”.

وزاد: “إنها ضربة موجعة للجميع؛ للاعبين والجهاز الفني والجماهير والاتحاد.. إلى غاية اللحظة نستيقظ كل يوم ونظن أن ذلك كابوس، لأن عملا كبيرا تم القيام به، وبنسبة 4000%، كل شيء تم تحضيره كما قال المدرب بلماضي.. كل شيء لُعب في 10 ثوانٍ، وحول قرارات تحكيمية غريبة نوعا ما.. إنها كرة القدم وعلينا النهوض مرة أخرى لمنح السعادة للشعب الجزائري”.

ومنح بوقرة الأمل للجماهير الجزائرية، قائلا: “كرة القدم هي دائما الغد.. الجزائر مرت بخيبات مماثلة، لكنها نجحت في العودة والنهوض مجددا”، مضيفا: “قبل أن يتولى جمال بلماضي مسؤولية الجهاز الفني، فشل منتخب الجزائر في التأهل إلى مونديال روسيا 2018، وسجل نتائج سلبية، لكن ذلك لم يمنعه من الفوز بكأس إفريقيا 2019، وتسجيل سلسلة 35 مباراة دون خسارة”.

ونقل مدرب الفجيرة الإماراتي السابق صورة الأجواء التي عاشها في غرف ملابس منتخب الجزائر بعد لقاء الكاميرون في فاصلة المونديال، وصرح: “كانت الأجواء حزينة جدّا.. اللاعبون كانوا يبكون، والمدرب بلماضي كان في حالة انهيار وإحباط شديدة؛ لأن التأهل إلى كأس العالم كان هدفه الرئيسي.. نحن دائما خلفهم، وعليهم النهوض مجددا والنظر إلى المستقبل بإيجابية”.

يُذكر أن منتخب الجزائر للاعبين المحليين (الرديف) دخل معسكرا تحضيريا لبطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين 2023 المقرر تنظيمها في الجزائر، وسيلعب أشبال مجيد بوقرة مواجهة ودية مزدوجة أمام منتخب توغو يومي 7 و10 أبريل/ نيسان في ملعب مصطفى تشاكر بولاية البليدة الجزائرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.