وديع الجريء يجهز مفاجأة لخصومه

أشرف وديع الجريء اليوم الاثنين، على اجتماع المكتب الجامعي لكرة القدم للنظر في عديد الملفات العالقة، وتحديد أولويات العمل بالنسبة للمرحلة القادمة بالنسبة للمنتخب الوطني ورزنامة البطولة.

عودة الجريء إلى تونس وظهوره على الساحة مجددا حمّل بين طيّاته رسالة مضمونة الوصول إلى كل من تحدّث عن ‘هروبه’ وعدم عودته لتونس.

ورغم تأكيد الجريء في تدوينة على صفحته الرسمية أنّ ‘خصومه’ أرادو تشويهه بالحديث عن فراره خاصة أنه لم يعد إلى تونس منذ سفره مع المنتخب إلى الدوحة بمناسبة كأس العرب للمنتخبات، إلاّ أنّ العديد من الشخصيات الرياضية روّجت إلى نهاية حقبة الجريء.

ويبدو أن عودة الجريء واجتماعه بفريق عمله في المكتب الجامعي بشكل مستعجل هدفه النظر في عديد الملفات التي طفت على السطح مؤخرا ولعلّ أبرزها وضعية الأندية التونسية على المستوى المالي خاصة بعد رفضهم استئناف نشاط البطولة في وقت سابق.

كما ستكون مشاركة المنتخب في القاء الفاصل المؤهل لمونديال قطر من أولويات المكتب الجامعي في المرحلة القادمة بعد تعزيز الإطار الفني بعلي بومنيجل وسليم بن عاشور.

العودة التي جاءت بعد غياب مطوّل وخلّفت عديد التأويلات وغذّت الإشاعات قد تجعل من الجريء في موضع أقوى وأفضل من الأشهر الماضية، ليوجه بوصلته لـ’خصومه’ بعد أن تمتع بفترة من النقاهة خارج تونس.

وكعادته سيحاول الجريء كسب مزيد النقاط أمام ‘خصومه’ ومن غير المستبعد أن يتدخل لحلّ أكثر من ملف مثل مستحقات الأندية والنقل التلفزي للبطولة وهي النقاط التي ارتكز عليها ‘ الشقّ المعارض’ لضربه أمام الرأي العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.