وزير الرياضة التونسي لوديع الجريء: “هناك ابتزاز واضح”

عاد وزير الرياضة التونسي، كمال دقيش، ليُهاجم مواطنه رئيس اتحاد كرة القدم، وديع الجريء، وانتقد سياسته في التسيير، بعدما شهدت الفترة الأخيرة بعض الهدوء في العلاقة المتوترة بين الرجلين.

وحمّل دقيش الاتحاد التونسي لكرة القدم مسؤولية عدم نقل مباريات الدوري المحلي على التلفزيون الرسمي للبلاد، بسبب عدم التوصل إلى اتفاق على العقد الجديد بين الاتحاد وإدارة التلفزيون التونسي، التي تسببت في عدم بث منافسات المسابقة هذا الموسم.

وقال دقيش، في تصريحات خصّ بها الإذاعة الوطنية التونسية، الثلاثاء: “لا يحقّ لأي طرف أن يحرم المشاهد من متابعة المباريات، لأنّ شأن كرة القدم لا يتحكم فيه فقط رئيس الاتحاد، هناك من يدّعي دائماً أنّ “فيفا” يفرض رقابة على العقود المبرمة بين الاتحاد والتلفزيون المحلي، هذا غير صحيح، لا يوجد تدخّل من الاتحاد الدولي في هذا الخصوص، إنها مسألة داخلية”.

تحدّث الوزير عن رفض الأندية التونسية استئناف الدوري في مناسبتين: “الرسالة التي وصلتنا من الاتحاد للمطالبة بدعم الفرق هي إملاءات وليست مقترحات، هناك عملية ابتزاز واضحة للدولة التونسية، إنهم يطالبوننا بالأموال، ولكن وزارة الرياضة ليست ثريّة، ولن تخضع لأي طرف، الاتحاد التونسي يعلن دائما أنه يملك موارد مالية كبيرة، كان عليه مساعدة الأندية”.

واختتم دقيش في حديثه: “الاتحاد يشتكي دائماً من تدخّل الوزارة ويعتبره تشابكا بين الشأن السياسي والرياضي، فكيف أمست أندية كرة القدم تطلب مساعدتهم مادياً، عليهم أن يكونوا متناسقين في مواقفهم، أنا أعتبر الدوري هاويا، لأن الأندية المحترفة لا تطلب الدعم من الوزارة، وتكتفي فقط بالمنحة التي تسندها الدولة التونسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.