ويحمل راني الجنسية الألمانية نسبة لوالدته، فيما كان والده حارسا في نادي جمعية الحمامات التونسي، وسبق للشقيق الأصغر لسامي أن لعب لشتوتغارت ولايبزيغ وأوغسبورغ في الدوري الألماني.

فتح الاتحاد التونسي لكرة القدم من جديد باب المحادثات مع لاعب نادي يونيون برلين الألماني راني خضيرة، شقيق النجم العالمي السابق لمنتخب “المانشافت” سامي خضيرة، لتعزيز صفوف “نسور قرطاج” مستقبلا.

وكشف مصدر مقرب من عائلة خضيرة المقيمة في مسقط رأسه، مدينة الحمامات التونسية، في تصريحات خص بها “العربي الجديد”، أن لاعب خط الوسط تلقى أخيرا اتصالات جديدة من مسؤولي الاتحاد التونسي، تحديدا منذ تأهل زملاء الخزري إلى بطولة كأس العالم، قطر 2022.

وأكد المصدر نفسه أن راني بصدد التفكير حاليا في المقترح التونسي، وبات حلم المشاركة في كأس العالم يراوده، وخصوصا أن راني (28 سنة)، فقد كامل حظوظه في تمثيل منتخب ألمانيا، عكس شقيقه المتوج بلقب كأس العالم سنة 2018، مع البلد نفسه.
ولم يخف المصدر المقرب من خضيرة أن الأخير كان مترددا في السابق ولم يتحمس لتمثيل تونس، لأنه يعتبر أن انضمامه إلى الفريق من أجل بطولة كأس العالم فقط يعتبر أنانية منه، وينسف جهود بقية اللاعبين الذين قادوا “نسور قرطاج” إلى التأهل.

ويحمل راني الجنسية الألمانية نسبة لوالدته، فيما كان والده حارسا في نادي جمعية الحمامات التونسي، وسبق للشقيق الأصغر لسامي أن لعب لشتوتغارت ولايبزيغ وأوغسبورغ في الدوري الألماني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.