15 مباراة.. عقوبات قاسية محتملة تنتظر الخليفي بعد الاعتداء على حكم مباراة ريال مدريد

كشفت صحيفة “آس” الإسبانية عن عقوبات قاسية محتملة أمام رئيس نادي باريس سان جيرمان، ناصر الخليفي، ومديره الرياضي ليوناردو أروخو، بعد الاعتداء على حكم مباراة ريال مدريد في بطولة دوري أبطال أوروبا.

وسقط باريس سان جيرمان في الهزيمة بنتيجة 3-1 أمام ريال مدريد، وتم إقصاءه من دوري أبطال أوروبا يوم أمس، الأربعاء من دور الـ16، ولكن الأحداث لم تنته مع صافرة الحكم.

وبحسب الصحافة الإسبانية في الساعات الماضية، تهجم الخليفي وليوناردو على غرفة الحكام بقيادة الهولندي الدولي داني ماكيلي، وعبر القطري عن غضبه الشديد من قرار احتساب الهدف الأول لصالح ريال مدريد، مؤكدين أن هناك خطأ من كريم بنزيما ضد الحارس جيانلويجي دوناروما.

ليس الخليفي وليوناردو من سيعاقبان، بل هناك تصريحات من قبل المدير الفني ماوريسيو بوتشيتينو، في المؤتمر الصحفي ضد الحكم الهولندي، والاتحاد الأوروبي لكرة القدم لا يتسامح مع هذا النوع من السلوك.

تنص المادة 51 من لوائح دوري أبطال أوروبا على ما يلي: “تنطبق أحكام وقواعد الاتحاد الأوروبي التأديبية على المخالفات التي ترتكبها الأندية أو المسئولون أو الأعضاء أو الأشخاص الآخرون الذين يتصرفون في مباراة نيابة عن اتحاد أو نادٍ، ما لم تنص اللوائح الحالية على خلاف ذلك”.

وفقًا للائحة المذكورة، قد يتم إيقاف اللاعبين أو المدربين مدة تتراوح بين مباراة إلى 15 مباراة، على حسب خطورة السلوك، وربما تصل عقوبة بوتشيتينو إلى 5 مباريات أو أكثر.

بينما قد تصل عقوبات الخليفي وليوناردو إلى 15 مباراة، خاصة مع مهاجمتهما الحكم، كل هذه العقوبات قد تكون تراكمية ومصحوبة بغرامات مالية كبيرة.

الجدير بالذكر أن الصحافة الإسبانية أكدت أن الحكم داني ماكيلي قد كتب في تقريره كل ما قام به الخليفي وليوناردو تجاهه بعد نهاية المباراة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.