3 ملامح إيجابية أظهرها الترجي في فوزه العريض على غالاكسي

فاز الترجي الرياضي التونسي على ضيفه جوانينغ غالاكسي البوتسواني بنتيجة 4-0، في المباراة التي جمعت بينهما اليوم السبت 12 فبراير/ شباط، على أرضية ملعب “حمادي العقربي” في رادس، لحساب الجولة الأولى من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال إفريقيا.

وشهدت المباراة تألق لاعب الوسط محمد علي بن رمضان الذي سجل ثلاثية في الشوط الأول في الدقائق 1 و29 و32، قبل أن يعزز المهاجم النيجيري كيغسلي إيدوه تقدم الترجي بهدف رابع في الدقيقة 86 من عمر المباراة.

ويحاول المدير الفني الحالي للترجي، راضي الجعايدي، تصحيح مسار الفريق بتحقيق الانتصارات التي من شأنها أن تعيد الهدوء والثقة لنادي باب سويقة، بعد مرحلة صعبة عاشها فريق “الدم والذهب” في نهاية الموسم الكروي الماضي 2020-2021، حيث تعرض الفريق لبعض الإخفاقات على المستويين المحلي والإفريقي.

وسيكون الحكم، سواء بالسلب أو الإيجاب، على المستوى العام للفريق بعد أول 90 دقيقة في دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا هذا الموسم 2021-22، أمرا غير منطقي، ولكن حتمًا ظهرت ملامح تشير إلى بعض الأمور الجيدة.

ويستعرض معكم موقع “winwin” أبرز الملامح الإيجابية التي أظهرها فريق الترجي خلال مواجهة غالاكسي البوتسواني، في مستهل مشوار الفريقين بدور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا هذا الموسم.

بداية جيدة للمهاجم النيجيري كينغسلي إيدوه مع الترجي الرياضي التونسي في دوري أبطال إفريقيا

لوحظ في الآونة الأخيرة تشكيل الترجي خطورة واضحة في الكرات العرضية، لا سيما مع إصرار الجعايدي على التعاقد مع الدولي النيجيري كيغسلي إيدوه، الذي منح هجمات الفريق بعداً آخر.

وكانت إدارة الترجي أبدت تحفظها على إتمام صفقة التعاقد مع إيدوه، لكن الجعايدي أصر على قدوم اللاعب، وها هو بدأ يجني ثمار قراره؛ إذ تمكن المهاجم النيجيري من التسجيل في أول مباراة رسمية له مع الفريق.

إقحام الوافدين الجدد.. الترجي يجني ثمار قراره الجريء في مواجهة جوانينغ غالاكسي البوتسواني

نعود مجددا للحديث عن إيدوه، الذي أقحمه الجهاز الفني للفريق بشكل أساسي فور وصوله للقلعة الحمراء والصفراء، وهو الأمر الذي لا نراه كثيراً في الترجي؛ إذ عادة ما تحتاج العناصر الجديدة لفترات طويلة حتى تتمكن من الانسجام مع باقي العناصر بالفريق، والأمر هنا لا يتعلق بالمهاجم النيجيري فحسب، بل أيضاً بالمحترف المغربي صابر بوغرين، وكذلك بالمدافع المحوري هاني عمامو، وجميعهم ظهروا بمستوى طيب خلال المباراة الأولى لهم مع الترجي، ضد غالاكسي البوتسواني.

الترجي تحلى بسرعة كبيرة في بناء الهجمات ضد جوانينغ غالاكسي

لعل أكثر ما كان يعيب الترجي في المرحلة الأولى من الموسم هو التدوير الكبير للكرة في منتصف الملعب، الذي كان يعطي فرصة للخصوم لسد الثغرات الدفاعية، لكن خلال المباراة ضد غالاكسي اليوم السبت (12 فبراير)، لوحظ أن الهجمة تكتمل بشكل سريع بعد الحصول على الكرة.

واعتمد الترجي في بناء بعض هجماته في مواجهة غالاكسي على حسن تمركز محمد علي بن رمضان، ودقه تمريراته لحمدو الهوني وصابر بوغرين، على أن تتحول اللعبة في نهاية المطاف إلى إيدوه، كما أظهر الفريق قدرة لافتة على اختصار المسافات عبر إرسال الكرات الطولية للمهاجمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.