4 احتمالات يدرسها “فيفا” حول مباراة الجزائر والكاميرون.. فهل يقرر الإعادة؟

تنتظر الجماهير الجزائرية نتائج الشكوى التي تقدم بها اتحاد الكرة ضد الغامبي باكاري بابا غاساما، حكم المباراة الفاصلة أمام المنتخب الكاميروني، بعدما وقع في الكثير من الأخطاء، التي يرى كثيرون أنها أثرت على سير اللقاء وحرمت “الخضر” من المشاركة في مونديال قطر 2022.

وأعدت صحيفة “أونز مونديال” الفرنسية تقريراً شاملاً عن الحالات الأربع التي سيعلن “فيفا” عن إحداها، كإجابة بشأن الشكوى الذي تقدم بها الاتحاد الجزائري لكرة القدم يوم 21 إبريل/ نيسان الجاري.

أدلة غير كافية وتثبيت نتيجة اللقاء
أول إجابة من الممكن أن يرد بها “فيفا” على الاتحاد الجزائري، هي أن الأدلة غير كافية، وأن حكام المباراة لم يرتكبوا أخطاء مقصودة، ولا تستدعي إجراء تحقيقات أخرى، والتأكيد على تأهل المنتخب الكاميروني وإقصاء “الخضر” من هذا السباق.

أخطاء كبيرة أثرت على نتيجة المباراة
أما القرار الثاني المحتمل اتخاذه بنتيجة هذا التحقيق هو إدراك وجود أخطاء كبيرة في المباراة أثرت على النتيجة النهائية، وذلك سيتم بعد مشاهدة اللقاء مراراً وتكراراً، ما سيدفع “فيفا” إلى إعادة المباراة في المكان والزمان اللذين ستحددهما هيئة الرئيس السويسري جياني إنفانتينو.

شكوك حول أداء الحكم
السيناريو الثالث هو أن “فيفا” سيقوم بطاقمه المختص بمعاينة أداء الحكام وطريقة تفاعلهم مع الأخطاء المثيرة للجدل في المباراة، وهو ما سيستدعي استجواب الحكم غاساما، وفي حال التأكد من تورطه، ستتم إعادة اللقاء، مثلما كان الحال عام 2017 مع مباراة السنغال وجنوب أفريقيا، إذ تم إيقاف الحكم الغاني جوزيف لامبتي مدى الحياة، إثر ثبوت دخوله في فضيحة مراهنات، وهو ما دفعه لاحتساب ركلة جزاء غير شرعية لمنتخب “بافانا بافانا”.

اكتشاف فساد الحكم
والاحتمال الرابع والأخير هو اكتشاف الاتحاد الدولي لكرة القدم فساد الحكم أو تلقيه رشوة لخدمة المنتخب الكاميروني، أو أن يعترف الحكم بنفسه بتورطه بذلك، وعليه سيتم تأهيل المنتخب الجزائري مباشرة إلى المونديال وعلى حساب المنتخب الكاميروني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.