المنذر الكبير يهدّد بنشر أسرار فترة إشرافه على المنتخب التونسي

لمح مدرب المنتخب التونسي السابق المنذر الكبير إلى أنه سيكشف بعض اﻷسرار عندما يحين الوقت في تدوينة عبر حسابه على فايسبوك (الفقرة اﻷخيرة)، هذا نصها :” كنت وسأبقى المشجع الأول لمنتخبنا…المنتخب الوطني هو بالنسبة لي أكثر من فريق رياضي: هو “عائلة” متضامنة ومتماسكة.

المنتخب هو أيضا وطن تنبض له قلوبنا، نحزن ونفرح له، ولن نتأخر عن بذل الغالي والنفيس لأجله، قمت بواجبي بإخلاص واجتهاد، وأتحمل مسؤولية قراراتي وخياراتي ، فأنا مارست عملي بشرف ومسؤولية… وأترك الأمانة بشرف ومسؤولية مرتاح الضمير متفائلا بمستقبل منتخبنا.

اليوم أشجع وأساند منتخبنا لأن المقام مقام دعم ومساندة وتشجيع وغدا عندما يسمح المقام “أتحدث” حتى لا يكتوي غيري بما اكتويت به وحتى أساهم مع الصادقين في إصلاح وضع رياضتنا.

في الـ10 سنوات الاخيرة : كيف تحول المنتخب الوطني إلى مخبر تجارب مدربين

أعلنت الجامعة التونسية لكرة القدم منذ يوم الأحد الماضي عن القطيعة مع المدرب المنذر الكبير وتعويضه بجلال القادري لقيادة نسور قرطاج وجاء ذلك بعد الانسحاب

من الدور ربع النهائي لكاس إفريقيا للأمم اثر الهزيمة أمام بوركينا فاسو بهدف لصفر.وسيقود القادري نسور قرطاج في مباراتي الدور الفاصل من تصفيات كاس العالم الخاصة بالقارة السمراء مع مالي في نهاية شهر مارس على أمل تعويض خيبة النهائيات القارية واقتطاع تذكرة التأهل إلى مونديال قطر.

تجدر الإشارة الى أن جلال القادري سيكون المدرب العاشر الذي يقود منتخبنا في السنوات العشرة الأخيرة لتظل الاستمرارية الفنية حلقة مفقودة ليس فقط على مستوى الأندية وإنما المنتخب أيضا والذي ما فتئ يقدم صورة لتذبذب الاختيارات وفشلها على مستوى إختيار ناخب فني قادر على قيادة منتخبنا إلى تحقيق الأهداف المرسومة.

4 أجانب و6 محليين

منذ سنة 2004 فشلت الكرة التونسية في التربع مرة أخرى على عرش القارة السمراء رغم حضورها بانتظام في المسابقة القارية ولكن إذا عرف السبب بطل العجب فالاستمرارية الفنية غير معترف بها على الإطلاق في الكرة التونسية لأنه عند الفشل يختار أهل القرار أسهل السبل وهو الاستغناء عن المدرب الاول رغم ان ذلك فيه اعتراف بفشل المسؤولين في الاختيار والعجز عن انتقاء الربان القادر على قيادة السفينة إلى بر الأمان.

منذ سنة 2010 ،تداول على تدريب المنتخب الوطني 10 مدربين من بينهم 4 أجانب و6 من ابناء البلد ولكن النتائج لم ترتق إلى الانتظارات.واشرف سامي الطرابلسي على حظوظ نسور قرطاج من سنة 2010 الى 2013 خلفا للفرنسي برتران مارشان،وقاد الطرابلسي المنتخب للتتويج بكأس افريقيا للاعبين المحليين سنة 2011 اما في كأس أمم افريقيا 2012 فقد اكتفى ببلوغ ربع النهائي أما في دورة 2013 فلم يفلح في تجاوز عتبة دور المجموعات لتحصل القطيعة ويخلفه نبيل معلول في السنة ذاتها في تجربة قصيرة انتهت بعد فشله في قيادة عناصرنا الوطنية للتأهل إلى كأس إفريقيا للاعبين المحليين التي جرت في 2014.ثم فتحت بعدها الجامعة التونسية لكرة القدم ملف المدرب الأجنبي من جديد واتفقت مع الهولندي روود كرول مدرب النادي الصفاقسي حينها ولم يفلح المنتخب في حجز مقعده في كأس العالم 2014.وتواصل تعويل الجامعة على الكفاءات الأجنبية من خلال الاتفاق مع البلجيكي جورج ليكنز الذي قاد النسور لسنة واحدة من 2014 إلى 2015 تخللها انسحاب نسور قرطاج من ربع نهائي كـأس افريقيا 2015.

في السنة ذاتها،تعاقدت المكتب الجامعي مع البولندي هنري كاسبرجاك في تجربة تواصلت لسنتين تواصلت فيها عقدة ربع النهائي إذ انسحب منتخبنا من ربع نهائي بطولة افريقيا للاعبين المحليين 2016 وكذلك دور الثمانية من كأس أمم إفريقيا 2017.

واختار أهل القرار في الجامعة تجديد الثقة في المدرب التونسي من خلال الاتفاق مع نبيل معلول سنة 2017 وقاد الأخير المنتخب في كأس العالم بروسيا 2018 لكنه انسحب من الدور الأول بعد هزيمتين أمام انقلترا وبلجيكا وفوز على بنما،ليخلفه بعدها فوزي البنزرتي في تجربة خاطفة عادت بعدها الجامعة للاسماء الاجنبية من بوابة الفرنسي الان جيراس وقاد الاخير منتخبنا لمدة موسم بين 2018 و2019 وحقق المركز الرابع مع نسور قرطاج في نهائيات كأس افريقيا للامم بمصر في 2019 قبل ان يتفق المكتب الجامعي بعدها مع المنذر الكبير في اوت 2019 في تجربة استمرت الى جانفي 2022 ،وكانت نتائجه فيه متذبذبة إذ بلغ نهائي بطولة كاس العرب للأمم امام المنتخب الجزائري وانتهت مشاركته في نهائيات كأس إفريقيا للأمم بالكاميرون 2021+1 عند ربع النهائي.

آخر الأسماء وعاشِرُها هو المدرب جلال القادري الذي ارتأت الجامعة التونسية لكرة القدم ان يقود المنتخب في المبارتين المنتظرتين ضمن الدور الفاصل من تصفيات كأس العالم الخاصة بالمنطقة الإفريقية مع المنتخب المالي في شهر مارس القادم.

بالفيديو ..الخزري يتألق و سانت إتيان يقلب الطاولة على مونبلييه

اقتنص سانت إتيان فوزا قاتلا من ضيفه مونبلييه 3 /1 اليوم السبت في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وتقدم إيلي واهي بهدف لمونبلييه في الدقيقة 11 ثم أدرك رومان هاموما التعادل لسانت إتيان في الدقيقة 85 وأضاف أرنود نورالدين وهبي الخزري هدفين لأصحاب الأرض في الوقت بدل الضائع.

الفوز رفع رصيد سانت إتيان إلى 18 نقطة في المركز قبل الأخير وتوقف رصيد مونبلييه عند 34 نقطة في المركز السادس.

وساهم التونسي وهبي الخزري، قائد سانت إتيان، في ريمونتادا فريقه، بعد أن سجل الهدف الثالث في اللقاء، في الدقائق الأخيرة ليجهز على آمال منافسه الذي كان يسعى إلى انتزاع التعادل وضغط بقوة من أجل تسجيل الهدف الثاني ولهذا كان الهدف مهماً.

وهذا اللقاء هو الأول للخزري مع فريقه منذ نهاية مشاركته مع المنتخب التونسي في كأس أمم أفريقيا السبت الماضي، بالخسارة ضد بوركينافاسو في ربع النهائي، واكتفى الخزري بتسجيل هدفين خلال البطولة الأفريقية في اللقاء الثاني ضد موريتانيا وأضاع ركلة جزاء.

المحامي “عماد بن حليمة” يكشف خلفيات إيقاف برنامج “الإثنين الرياضي”

أكد عضو لجنة الدفاع للهلال الرياضي الشابي “عماد بن حليمة” في مقطع فيديو نشره عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” اليوم السبت 5 فيفري 2022، أن قرار مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري “الهايكا” بإيقاف برنامج “الإثنين الرياضي” الذي يبث على القناة التلفزية الخاصة “تونسنا” بصفة نهائية، قرارا جائرا وغير قانوني.

وأضاف “عماد بن حليمة” أن قرار مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري، يخدم مصلحة رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم، قائلا: ” الهايكا في خدمة مولى الكرة “.

واتهم “بن حليمة” معظم المنابر الإعلامية في مختلف الوسائل الإعلامية بولائها التام لرئيس الجامعة “وديع الجريء” وأنها تعمل لتبييض صورته لدى الرأي العام.

واعتبر المحامي “عماد بن حليمة” أن قرار “الهايكا” ظالما لأنه حرّم على إدارة القناة التلفزية الخاصة “تونسنا” من فتح المجال للمقدم التلفزي “الصحبي بكار” من إدارة أي منبر إعلامي صلب القناة.

وأشار نفس المصدر أن مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري، إتخد هذا القرار، لأن العضو القار لبرنامج “الإثنين الرياضي”، الحكم الدولي السابق “مكرم اللقام” من المعارضين الأشداء لرئيس الجامعة، وأنه تم إيقاف البرنامج المذكور خدمة لمصلحة “مولى الكرة” على حد تعبيره.
واختتم عضو لجنة الدفاع للهلال الرياضي الشابي “عماد بن حليمة” تصريحه، بأن إدارة القناة التلفزية الخاصة “تونسنا” ستتجه إلى المحكمة الإدارية من أجل نقذ القرار لما فيه من إخلالات قانونية.

في أول مباراة لحنبعل المجبري مانشستر يونايتد يغادر كأس الاتحاد الإنكليزي

أقصى ميدلزبره مضيفه مانشستر يونايتد من الدور الرابع لكأس الاتحاد الإنكليزي بركلات الترجيح (8-7) الجمعة على ملعب “أولد ترافورد”.

وتقدّم مانشستر يونايتد في الدقيقة 25 عن طريق جادون سانشو، قبل أن يدرك ميدلزبره التعادل عبر مات كروكس في الدقيقة 64.

وبعد نهاية الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل 1-1، تم اللجوء إلى ركلات الترجيح لتحديد الفريق الفائز، ليفوز ميدلزبره المنتمي للـ”تشامبيونشيب” 8-7 على مضيفه ويحجز بطاقة العبور للدور المقبل.

يذكر أنّ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو قد أضاع ركلة جزاء في الدقيقة 20 من اللقاء ليحتفل بعيد ميلاده السابع والثلاثين الذي يصادف السبت، بشكل مخيب.

قام مدرب مانشستر يونايتد رالف رانجنيك، بترقية لاعب خط الوسط الشاب حنبعل مجبري إلى تشكيلة الفريق الأول، إلا أنه لم يشارك في مواجهة ميدلسبره في مباراة الدور الرابع من كأس الاتحاد الإنجليزي، مساء الجمعة و إكتفى بمقعد الإحتياط.

 

السخيري يعترف للصحافة الألمانية بالتقصير مع منتخب تونس في أمم أفريقيا

عاد نجم منتخب تونس، إلياس السخيري، إلى التدريبات مع ناديه كولن الألماني، الأربعاء، بعد مشاركته مع “نسور قرطاج” في بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم بالكاميرون، والخروج من الدور ربع النهائي للمسابقة.

وقال السخيري في تصريحات خص بها الموقع الرسمي لنادي كولن، الخميس: “لست راضيا عن المستويات التي قدمتها مع المنتخب التونسي في بطولة أمم أفريقيا، أنا في وضع صعب الآن، أتمنى أن أستعيد جهوزيتي مع كولن في أقرب وقت ممكن”.

وتابع : “نحن اللاعبين، نشعر بخيبة أمل كبيرة بعد مغادرة البطولة، يمكننا لعب كرة قدم أفضل بكثير، هذه المشاركة ستعطينا عديد الدروس، ويجب أن نتعلم منها في البطولة القادمة، نريد أن نجعل جماهيرنا فخورة مرة أخرى”.

وشهد أداء السخيري في بطولة أمم أفريقيا تراجعا واضحا مقارنة بما كان عليه في السابق، ويبدو أن نجم خط الوسط تأثر كثيرا بإصابته الأخيرة خلال لقاء تونس وموريتانيا ضمن تصفيات بطولة كأس العالم، التي أبعدته عن الملاعب لأكثر من شهر ونصف.

 

مفاجأة… مهاجم مخضرم في طريق العودة إلى منتخب تونس

يمثل خط الهجوم أحد أهم مشاغل المدير الفني الجديد للمنتخب التونسي، جلال القادري، قبل مواجهة مالي ذهاباً وإياباً في 23 و29 آذار/ مارس المقبل، ضمن ملحق التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

ودخل القادري منذ الآن في مرحلة البحث عن مهاجم يستجيب لميوله الفنية، وتحديداً “رأس الحربة” القادر على تسجيل الأهداف وتقديم المساعدة لزملائه في هذا المركز، الذي مثّل في كأس أفريقيا الأخيرة، إحدى نقاط ضعف المنتخب التونسي.

وحصل “العربي الجديد” على معلومة حصرية من مصادر مقرّبة من نجم فريق الكويت، طه ياسين الخنيسي، تفيد بأنّ الأخير دخل رسمياً في حسابات القادري، وهو يسير نحو العودة إلى تمثيل منتخب بلاده، إذا نجح في تقديم عروض جيدة مع فريقه، قبل موعد المواجهة المرتقبة ضد مالي.

وأبدى القادري اهتمامه بالخنيسي الذي كشف للمقربين منه استعداده للعودة للمنتخب التونسي بعدما مرّ بفترة صعبة تسببت في ابتعاده عن المنافسات، وهو الذي قاد هجوم “نسور قرطاج” في كأس أفريقيا الماضية التي أقيمت في مصر سنة 2019.

وتعرّض لاعب الترجي السابق، طه ياسين الخنيسي، لعقوبة الإيقاف من طرف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” بعد استهلاكه مادة محظورة خلال مسابقة دوري الأبطال العام الماضي، ما تسبب في ابتعاده عن الملاعب 6 أشهر.

منذر الكبيّر: هكذا تمّت إقالتي و سأكشف الحقيقة

خرج المدير الفني السابق للمنتخب التونسي منذر الكبيّر، عن صمته وكشف في حوار خصّ به “العربي الجديد”، اليوم الجمعة، كواليس إقالته من مهامه بعد نهاية مغامرة “نسور قرطاج” في كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، المقامة حالياً في الكاميرون.

ما رأيك في التكريم الذي خصّتك به محافظة بنزرت؟

إنها لفتة مميزة جداً، أشكرهم كثيراً على حفاوة الاستقبال. لقد نشأت هنا في هذه المدينة ولعبت كرة القدم وتعلّمت التدريب، إنه شرف كبير لشخصي، ليست المرة الأولى، التي أحظى فيها بمثل هذا التكريم، لقد سبق لنادي الصحافة بنزرت أن أقاموا حفلاً مشابهاً عند عودتنا من كأس العرب، شكراً لهم جميعاً.

ما هو شعورك بعد نهاية تجربتك مع المنتخب التونسي؟

قدت المنتخب سنتين ونصف تقريباً. الحمد لله خرجت مرتاح الضمير وأعتقد أنني بذلت كل الجهود من أجل خدمة الوطن، اليوم المرحلة انتهت وصرت أول مشجّع لـ”نسور قرطاج”، أتمنى أن ينجح المنتخب في تطبيق الأهداف، التي رسمناها سابقاً وأن تتأهل تونس إلى كأس العالم 2022.

ما هو موقفك من طريقة إقالتك من تدريب المنتخب التونسي؟

ليس الوقت مناسباً للتعمّق في تفاصيل وطريقة الإقالة، علينا جميعاً أن نقف مع الفريق في هذه المرحلة الحساسة، التي تسبق مواجهة مالي ضمن ملحق تصفيات كأس العالم، ثم سيأتي اليوم الذي أتحدّث فيه عن كل الكواليس، التي رافقت تجربتي مع المنتخب.

هل كنت على علم بقرار إقالتك من تدريب المنتخب التونسي منذ وجودك في الكاميرون؟

فور وصولي إلى مسقط رأسي بنزرت، اتصل بي رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء، وأعلمني بإقالتي، تقريباً بعد ساعة ونصف فقط من وصولنا إلى تونس إثر نهاية المشاركة في بطولة أمم أفريقيا، طبعاً تمنيت مواصلة المدة المتبقية لي في العقد، لكن هذه مهنة المدرب، تخضع لكل المفاجآت.

ما هي رسالتك لخليفتك جلال القادري قبل مواجهتي الملحق؟

صراحة التأهل لكأس العالم لا يأتي صدفة، وليس مرتبطاً فقط بمواجهتي الملحق. لقد عملنا طويلاً من أجل الوصول إلى هذه المرحلة، أعتقد أنّ جلال القادري عليه إحكام التصرف تكتيكياً، وكذلك حسن مجاراة المجموعة، حينها سنصل إلى الهدف، وأنا متأكد من أنّ عزيمة اللاعبين والجهاز الفني ستقودهم إلى التأهل.

هل انعكست العلاقة المتوترة بين الاتحاد التونسي ووزارة الرياضة على المنتخب؟

شاهد الجميع ما حصل بين الاتحاد التونسي لكرة القدم ووزارة الرياضة قبل انطلاق كأس الأمم الأفريقية، لكنني سعيت لإخراج اللاعبين عن التفكير في كل هذه المشاكل، قلت لهم مراراً إنّ ما يهمني هو كرة القدم، لقد واجهنا عديد الظروف الصعبة قبل وأثناء البطولة، لكن أعتقد أننا نجحنا في إبعاد اللاعبين عنها.

من هو أكثر شخص وقف إلى جانبك أثناء قيادتك المنتخب التونسي؟

كسبت عديد العلاقات وعرفت معنى الرجال، المدرب المساعد عادل السليمي كان بمثابة الأخ وعملنا سويّاً على صناعة فريق محترم، لقد ساعدني عادل في تأسيس ثوابت المنتخب، وعند انضمام القادري إلينا واصلنا كذلك العمل بروح العائلة، وأعتقد أنّ تقارب أعضاء الجهاز الفني كان عنصراً مهماً بالنسبة لنا.

كيف تقيّم النتائج التي حققتها؟
لقد نجحنا في تحقيق أغلب الأهداف تقريباً، خصوصاً إذا أخذنا بعين الاعتبار الظروف الصعبة التي واجهناها في كأس أمم أفريقيا، والإصابات العديدة بفيروس كورونا، حينها يمكن القول أنّنا نجحنا بنسبة كبيرة في تحقيق ما رسمناه مع الاتحاد، النتائج كانت تتراوح بين الجيدة والمتوسطة، وهذه أحكام كرة القدم.

هل ندمت على بعض الاختيارات والقرارات؟
كل الاختيارات أنا مسؤول عنها، وأعلنها صراحة أنا أتحمّل الخروج من كأس أفريقيا، لكن هناك أشياء داخليّة سيأتي الوقت لتعرفوها، صراحة لم أفصح إلاّ بـ20% من التفاصيل، المجال لا يسمح الآن لكشف الحقائق، لأنّ هدفنا واحد هو وصول تونس إلى كأس العالم، وبعد ذلك لكل حادث حديث.

كيف تقبلت الضغط الجماهيري في الفترة الأخيرة؟
لقد لمست حبّاً كبيراً من التونسيين في كل المدن التي زرتها، سواء بعد بطولة كأس العرب أو خلال هذه الفترة، الناس اقتنعوا بأنني شخص صادق وأحمل مبادئ وقيماً، أما المستوى الفني فمن حقّ الجميع أن يناقشه، وكل مدرب يمكن أن يتعرّض للنقد، وأنا فخور جداً باهتمام الجماهير.

هل حصلت على عروض جديدة؟
أنا مدرب محترف وأنفتح دائماً على كل المقترحات، أوّلاً سأقيّم تجربتي مع منتخب تونس وسأدخل في فترة تأمّل ومراجعة، لكن حالياً أحتاج للراحة ومن ثمة سأفكر في وجهتي المقبلة. نعم حصلت على بعض العروض، التي سأدرسها قبل الحسم فيها نهائياً.

منذر الكبير في اول تصريح بعد اعلان الجامعة عن إقالته

بعد أيام من إقالته تحدث منذر الكبير عن خفايا القرار في تصريحات إذاعية.

وأكّد الكبير أنّ رئيس الجامعة التونسية وديع الجريء هو من أخبره بقرار الإقالة، عقب توديع بطولة كأس أمم إفريقيا من الدور ربع النهائي، بعد الخسارة أمام بوركينا فاسو.

وقال الكبير إنه تلقى اتصالا من وديع الجريء وأخبره بإنهاء مهامه على رأس المنتخب بعد وصوله لمدينة بنزرت.

وصرح الكبير بخصوص تجربته مع النسور أن « الجميع يعلم ما حققه مع المنتخب منذ تولي الإشراف عليه وأن باقي الإنجازات يعلمها الجميع لكن كل شخص كيف يريد أن يقيم ».

وعن وجود عروض من عدمها في هذه الفترة، قال الكبير: « المدرب المحترف لا تتوقف مسيرته على تجربة. أنا حاليًا في فترة تقييم للمرحلة التي مررت بها، وبعد ذلك حين سأتلقى عروضًا سأدرسها جيدًا وسأختار الأفضل ».

ودعا المدرب المقابل لضرورة الوقوف وراء منتخب تونس، الذي تنتظره مواجهتان حاسمتان في الدور الأخير من تصفيات المونديال أمام مالي.

 

أسباب رفض لسعد جردة عرض تدريب المنتخب التونسي

أكدت جريدة الصحافة أن بعض أعضاء المكتب الجامعي اقترحوا تكليف لسعد جردة الشابي بتدريب المنتخب التونسي بعد نهاية كأس العرب ولكن لم يقع الاتصال به بعد تأجيل قرار اﻹستغناء عن الكبير.

وأكد نفس المصدر ان الشابي إعتذر عن العمل مساعداً للقادري رغم أن الاقتراح نص على أن يعمل الثنائي معا ولكن عدم تحديد الصلاحيات ومن ستكون له الكلمة اﻷخيرة عجل بهذا الرفض.

غير أنه وأمام إمكانية التأهل إلى المونديال فإنه قد يغير رأيه ويقبل بهذا العرض لدخول التاريخ.